مديرية الأمن تعلن وفاة شخص كان يخضع لتدابير الحراسة النظرية بسبب إهمال الأسرة


ناظورسيتي: متابعة

أفادت ولاية أمن القنيطرة بأن شخصا مسنا (73 سنة) كان موضوعاً رهن تدبير الحراسة النظرية في قضية تتعلق بإهمال أسرة وإصدار شيكات بدون رصيد قد فارق الحياة صباح اليوم الثلاثاء، مباشرة بعد وصوله إلى مستشفى الإدريسي في المدينة ذاتها. وفي هذا السياق، ذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنّ المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مدينة القنيطرة كانت قد احتفظت بالمشتبه فيه، تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، مساء أمس الاثنين.

وأضاف بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني أن المعني بالأمر كان يشكّل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل ملف "إهمال أسرة" وكذا للاشتباه في إصداره شيكات بدون رصيد، قبل أن يعتريه عارض صحي طارئ، ما استدعى نقله إلى المستشفى حيث وافته المنية لجظات قليلة بعد وصوله إليه على متن سيارة إسعاف، دون أن تتضح حتى الآن أسباب ذلك.


وقد جرى إيداع جثمان الهالك مستودع الأموات في المستشفى ذاته، من أجل إخضاعه لإجراءات التشريح الطبي بأمر من النيابة العامة المختصة، لتحديد أسباب الوفاة، في الوقت الذي فتحت الشرطة القضائية، بإشراف مباشر من النيابة العامة المختصة، بحثا في النازلة لاستجلاء كافة ظروفها وملابساتها وتحديد كل حيثياتها، وفق ما أفاد به المصدر نفسه.

ويشار إلى أن المعني بالأمر كان قد ألقي القبض عليه ووضعه رهن تدبير الحراسة النظرية في قضية تتعلق بـ"إهمال أسرة"، إلى جانب تهمة تلاحقه تتمثل في إصدار شيكات بدون رصيد، قبل أن توافيه المنية صباح اليوم الثلاثاء، مباشرة بعد وصوله إلى المستشفى المذكور في المدينة ذاتها، ولم تتّضح حتى الآن الأسباب المباشرة لوفاته، في انتظار نتائج التحقيقات التي باشرتها الجهات المختصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح