مدافعون عن الحيوان يدعون سلطات الناظور إلى وقف تقتيل الكلاب واعتماد الحل العلمي كبديل حضاري


مدافعون عن الحيوان يدعون سلطات الناظور إلى وقف تقتيل الكلاب واعتماد الحل العلمي كبديل حضاري
حمزة حجلة


في مقابلة صحفية أجرتها "ناظورسيتي"، مع السيدة نفيسة شملال، بوصفها رئيسة جمعية "أمم للدفاع عن الحيوان وحماية البيئة"، دعت إلى اِنتهاج حلولٍ ناجعة وكفيلة بالحدّ من تنامي ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بأرجاء الناظور، بدل لجوء مصالح البلدية، إلى شن حملات التقتيل في حقّ هذه المخلوقات.

وكشفت رئيسة "أمم"، أنّ تقتيل الكلاب السائبة، ليس أسلوباً ناجحاً وقد أثبت فشله وعدم نجاعته في التخلص من هذه الكائنات الحيوانية، بذريعة أن نفس المشكل مستمر كما يتكرّر كل سنة وعلى مدى عقود مديدة من الزمن.

وطالبت شملال، من السلطات المحلية، اِعتماد اِقتراح جمعيتها الأجدى للحدّ من تكاثر الكلاب الشاردة، ممثلاً في عملية تعقيمها وإخصائها عوض إبادتها، وذلك عن طريق التنسيق مع الجمعيات المهتمة بالدفاع وحماية الحيوانات التي تترأس واحدة منها بالناظور، داعيةً في الوقت نفسه، عموم المواطنين، إلى تأييد هذا الحلّ العلمي، باعتباره أرحم بالحيوانات.

فيما أوضح أحمد التازي، مُترئس جمعية "أذان" للدفاع عن الحيوانات والطبيعة، الذي حلّ ضيفاً على معرض "الأسبوع الأخضر" البيئي بالناظور، أنه لا يمكن إجلاء كل القطط والكلاب غير المتبنية، من الشارع هكذا اعتباطاً دون إيجاد طريقة فعّالة ومستدامة للحفاظ على صحة الإنسان وحماية الحيوان في آن واحد.

وتساءل التازي، طالما المصالح المعنية، تُقِّـر بإخفاق حلّ تقتيل الكلاب في القضاء على ظاهرة انتشارها والحدّ من تناميها بالمدن المغربية، فلماذا لم يتم التفكير في بديل آخر أجدى وأنجع منه، بما يعطي صورة حضارية عن المغرب برمته شعبا ودولةً، لا سيما وأن البلد يتوفر على قدرات وموارد بشرية يتسنّى استثمارها في هذا الإطار استثمارا جيّدا، يردف.





1.أرسلت من قبل أبوخالد في 27/07/2018 21:55
الأسلوب الذي يليـق هـو أن تقـوم "أمم لحماية الحيوان"، الى جمع الكلاب الضـالة وتأويهـا في اسطبلات وتقـوم برعــايتها و المحـافظـة عليهــا وتجعلهــا مشـروعـا مـــدرا للدخــل لهـذه الجمعية وجمعية "أذان" للدفاع عن الحيوانات والطبيعة. و باِنتهاج هـذا الحــل قـد يحــد من تنامي ظاهـرة انتشار الكلاب الضالة بأرجاء سلوان والناظور... هـذه الجمعيات تقتات على الدعــم الذي تستفيــد منــه ، وهـــذه الأمـوال هـي أمـــوال الشعب والنــاس يأكـلونهـا بالبـاطل ....

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية