مخيف.. بلجيكا تعلن عن اكتشاف إصابات بسلالة أكثر عدوى من فيروس كورونا


مخيف.. بلجيكا تعلن عن اكتشاف إصابات بسلالة أكثر عدوى من فيروس كورونا
ناظورسيتي | وكالات


أعلنت اللجنة الفيدرالية البلجيكية المسؤولة عن مراقبة وباء فيروس كورونا المستجد، اليوم الإثنين، عن اكتشاف 6 حالات إصابة بسلالة أكثر عدوى من فيروس كورونا في البلاد، دون تحديد مصدرها.

وأوضح المصدر ذاته أن تسلسل "الجينوم" الذي سيحدد نوع هذه السلالة لا يزال جاريا في كبريات المختبرات المختصة بالبلاد.

وتخشى السلطات البلجيكية من انتشار هذه السلالة بسرعة في البلاد، خصوصا مع عودة أغلب مواطنيها والقاطنين بها من أسفار نهاية السنة.

يذكر أن وزير الصحة البلجيكي، "فرانك فاندنبروك"، كان قد أعلن أمس الأحد، عن إنشاء منظومة اختبار خاصة للأشخاص المشتبه في إصابتهم بسلالة جديدة من الفيروس في أنفيرس بشكل تجريبي.

وأضاف وزير الصحة البلجيكي، أنه يتم العمل على تعميم منظومة الاختبار الخاصة للأشخاص المشتبه في إصابتهم بالسلالة الجديدة للفيروس التاجي في جميع أنحاء البلاد إذا ثبتت فعاليتها.



حري بالذكر أن وزارة الصحة اليابانية، أعلنت بدورها أول أمس الأحد أنه تم اكتشاف سلالة جديدة أخرى من فيروس كورونا في أربعة مسافرين قادمين من البرازيل.

وقال "تاكاجي واكيتا" رئيس المعهد الوطني للأمراض المعدية، في إفادة للصحافيين بوزارة الصحة، إن السلالة الجديدة تختلف عن السلالتين اللتين اكتشفتا لأول مرة في بريطانيا وجنوب أفريقيا.

وذكر رئيس الحكومة اليابانية، "يوشيهيدي سوجا"، في تصريح صحفي، أن الحكومة تستعد "للعمل قريباً إذا لزم الأمر" فيما يتعلق بإدراج محتمل لثلاث مقاطعات أخرى في منطقة "كانساي" ضمن حالة الطوارئ، والتي تم إعلانها مؤخراً، بسبب ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وتابع سوجا في برنامج تلفزيوني، أن الحكومة ستتخذ قراراً بعد مراقبة الأوضاع فيما يتعلق بالإصابات في مقاطعات - أوساكا وكيوتو وهيوجو - في الأيام القليلة المقبلة، استناداً إلى آراء الخبراء، وأضاف: "أدرك أن الأوضاع في المقاطعات الثلاث متوترة".

حري بالذكر أن إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في العاصمة اليابانية طوكيو وحدها بلغ 74 ألفاً و944 حالة، إذ سجلت على مدار ستة أيام متتالية أزيد من ألف حالة إصابة يوميا بالفيروس التاجي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح