المزيد من الأخبار

الأولى 3

توقيف أربعة أشخاص في قضية تتعلق بتزوير أوراق العملة المغربية وترويجها

بعد إعتدائه على عون سلطة وعدد من المواطنين.. توقيف متشرد ونقله إلى مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بالعروي

اللائحة المستقلة " واه نزاما" تؤكد دعمها لسليمان أزواغ رئيسا لجماعة الناظور وتوضح مجموعة من الأمور الهامة

في جو جنائزي مهيب.. تشييع جنازة الأستاذ عزيز السعودي المستشار بمحكمة الإستئناف بالناظور

يهم المسافرين.. أوروبا تعترف بجواز لقاح كورونا المغربي

لميوي: لدي خلاف كبير مع الرحموني بسبب أنانيته وليس بحثا عن مكان في المجلس الاقليمي

1,9 مليون مغربي سيكونون مجبرين على الهجرة الداخلية في أفق 2050 بسبب التغيرات المناخية

تعزية ومواساة في وفاة المرحومة والدة أحمد المحمودي رئيس جماعة بني وكيل

ضغوطات من الرباط ووجدة تدفع رفيق مجعيط لوضع ترشحه لرئاسة بلدية الناظور

وزارة التربية الوطنية تصدر مذكرة بخصوص برنامج العمل التربوي لإنجاح الدخول المدرسي






محمد جلول: معتقلو "حراك الريف" ماضون في الإضراب والدولة تعمق الأزمة بإجراءاتها الانتقامية


محمد جلول: معتقلو "حراك الريف" ماضون في الإضراب والدولة تعمق الأزمة بإجراءاتها الانتقامية
متابعة

عقب احتجاج مئات المواطنين، أول أمس الأحد، في الرباط، من أجل إطلاق سراح معتقلي "حراك الريف"، حيى هؤلاء المعتقلون الشعب المغربي، وكل الذين تضامنوا معهم، في مسيرة "حرية الوطن"، التي دعوا إليها، بعد تأكيد محكمة الاستئناف الأحكام في حقهم، وتوزيعهم على سجون البلاد.

وأكد محمد جلول، أحد أبرز معتقلي "حراك الريف"، خلال زيارة هيأة الدفاع لهم، في سجن طنجة، استمرار المعتقلين في الإضراب عن الطعام، وقال إن "مطالب الحراك عادلة ومشروعة، وكان من المفروض تحقيقها من غير انتظار المطالبة بها"، خصوصا أن منطقة الريف "عانت من ويلات الحرب الاستعمارية، التي وصلت حد الإبادة الجماعية بواسطة الغازات السامة".

وأكد جلول، الذي أطل على الدفاع مبتسما كعادته، على الرغم من سحنة التعب التي كانت تعلو محياه، بحسب المحامية أسماء الوادي، (أكد) أن سكان الريف لم يحتجوا، “من أجل مطالب تخص منطقة دون أخرى، بل بهدف تحقيق تلك المطالب لكل المناطق المهمشة، التي تعاني الإقصاء”، مضيفا أن احتجاجاتهم كانت، أيضا، "دفاعا عن الوطن بأكمله"، ومتسائلا في الوقت نفسه، "هل هذا ما يستحقه شباب، ونساء خرجوا يطالبون بالكرامة؟".

وبمرارة، أشار المعتقل عبد العالي حود، بحسب المصدر ذاته، إلى أن "الدولة تعمق الأزمة، والجراح بالأساليب"، التي دبرت من خلالها الملف، وأضاف: "المسؤولون ليس لديهم ما يقدمونه لمطالب الحراك، سوى المزيد من القمع والتضييق، والاجراءات الانتقامية"، قبل أن يجمع كل المعتقلين على أنهم "لا يملكون سوى أجسامهم، للتعبير عن رفضهم للأحكام الجائرة، التي صدرت في حقهم، والاجراءات الانتقامية، التي يواجههم بها المسؤولون، وأن سلاحهم الوحيد هو الإضراب عن الطعام".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح