المزيد من الأخبار





محكمة النقض ترفض طلب الإحالة من أجل التشكك المشروع الذي تقدم به دفاع الزفزافي


محكمة النقض ترفض طلب الإحالة من أجل التشكك المشروع الذي تقدم به دفاع الزفزافي
صحف

قضت الغرفة الجنائية بمحكمة النقض، أول أمس الأربعاء، برفض طلب الإحالة من أجل التشكك المشروع، الذي تقدم به كل من النقيب عبد الرحيم الجامعي، والمحامي محمد أغناج، باسم هيئة الدفاع نيابة عن المعتقل ناصر الزفزافي، زعيم الاحتجاجات في الريف.

وجاء قرار المحكمة الصادر بعدما تقدم دفاع معتقلي حراك الريف، خلال الجلسة الثالثة لمحاكمتهم أمام الغرفة الجنائية الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، بدعوى "التشكك المشروع"، وهو طلب يرمي إلى إحالة ملف معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، في مرحلته الاستئنافية، على هيئة قضائية أخرى غير الهيئة الحالية التي يترأسها المستشار لحسن الطلفي.

يذكر أن هذا الطلب جرى تأسيسه، حسب ما جاء في تدوينة للمحامي محمد أغناج، على صفحته على "الفيسبوك" على "كون رئيس الهيئة القضائية خرق واجب التحفظ وأدلى، خلال مجريات الجلسة الأولى، برأيه الشخصي في ملف القضية، وذلك حينما صرح المعتقل ناصر الزفزافي، أثناء سؤاله عن هويته، أن ملف القضية سياسي، فأجابه الرئيس أن الملف جنائي وليس سياسيا، دون التداول في المسألة ودون أن تكون مطروحة للمناقشة"، ليعبر ذلك، حسب وجهة نظر الدفاع، "عن رأي شخصي للقاضي في مسألة قد تكون أساسا لدفاع المعتقلين في الموضوع".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح