المزيد من الأخبار





محاكمة شبكة تحرض القاصرين المغاربة على ارتكاب عمليات السرقة بفرنسا


محاكمة شبكة تحرض القاصرين المغاربة على ارتكاب عمليات السرقة بفرنسا
ناظورسيتي: متابعة

تنظر محكمة الجنايات بمدينة بوردو الفرنسية، يوم غد الثلاثاء، في قضية ستة أشخاص، هم حارس وشركاؤه، يتليعون بصك اتهام وجه إليهم من طرف المدعي العام، من أجل ارتكابهم لجنح تحريض قاصرين مغاربة وجزائريين على ارتكاب أعمال سرقة.

و حسب غيوم بويغرينييه، نائب المدعي العام في بوردو، قال “إن هذه المحاكمة تعتبر القضية الأولى من هذا الحجم التي تبت فيها محكمة بوردو”.

وتم توقيف العديد من الأشخاص خلال الشهر الجاري، وذلك بناء على نتائج تحقيق قضائي أمر به مكتب المدعي العام في بوردو في يناير من العام الماضي، ضمنهم المسمى “عزيز إل”، 28 عامًا، والذي يعتبر رئيس الشبكة متخصصة في ارتكاب السرقات.

وكشف نائب المدعي العام، عن العثور خلال اعتقال “عزيز.ال” على مجموعة كاملة من العناصر عبارة عن دلائل تؤكد عمليات السطو والسرقة.


كما أوضح، ان المتهم الرئيسي اعترف بتحريضه مجموعة من القاصرين المغاربة والجزائريين غير المصحوبين على ارتكاب أعمال السرقة، متحدثا عن شباب يتصرفون كوسطاء بينه وبين القاصرين.

وحسب الاعلام الفرنسي، فإن القاصرين غير المصحوبين بذويهم يحصلون على بعض الأدوية وبعض التذاكر من الشبكة، مشيرا الى منح مجموعة من المهدئات لهذه الفئة، مما يحدث لها تأثيرا إلى جانب الكحول أو المخدرات لإعطاء الشعور بالقوة والتحفيز على ارتكاب السرقة، علما أن هؤلاء تتراوح أعمارهم بين 13 و 20 عامًا .

وسيمثل زوجان من لاريول أمام المحكمة أيضا، بعد اتهمامهما بتقديم العقاقير للقاصرين المغاربة، إذ كشف التحقيق أن المعنيان كانا على اتصال بالمتهم الرئيسي، إذ تدر عليهم هذه العملية حوالي 500 يورو شهريا للزوجين اللذان يبحثان عن وسائل غير مشروعة لتسديد ديونهما.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح