المزيد من الأخبار

الأولى 1

المحامي أشرف منصور يعلن متابعة ناشري خبر وفاة الطفل "زياد" المصاب بفيروس كورونا

سلطات الناظور تواصل هدم الأسواق العشوائية بإجلاء سوق "باصو" لمنع انتشار كورونا

سلطات مدينة بني انصار تطلق عملية تعقيم وتطهير شوارع وأزقة المدينة للوقاية من انتشار فيروس كورونا

اتهم الدولة بالكفر بعد إغلاق المساجد خلال حالة الطوارئ.. القضاء يدين السلفي أبو النعيم بسنة سجنا نافذة

وفاة إضافية وتسجيل 30 حالة إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تصل لـ791 مصاب بالمغرب

مليلية المحتلة.. تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 5 حالات وحصيلة المصابين 79 شخص

جماعة زايو تخصص 56 مليون سنتيم لدعم الفقراء والمحتاجين واقتناء "معدات" لمحاربة كورونا

مندوب وزارة الصحة بالحسيمة: حالة المصاب بـ"كورونا" في تحسن وينتظره تحليلتين للتأكد من شفائه

إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ بعد تجاوز عدد الوفيات حاجز 10 آلاف وفاة

إدخال شاب العناية المركزة بعد إقدامه على محاولة الانتحار بشرب "سم الفئران" بالدريوش






محاكمة الريف.. تفاصيل مرافعة النيابة العامة ضد الزفزافي ورفاقه


محاكمة الريف.. تفاصيل مرافعة النيابة العامة ضد الزفزافي ورفاقه
ناظورسيتي - متابعة


في جلسة مطولة، مساء أمس الجمعة، احتضنتها قاعة الجلسات رقم 7 بجنايات الدارالبيضاء، استمعت الهيئة القضائية لمرافعة النيابة العامة في ملف معتقلي حراك الريف.

لأزيد من ست ساعات وبحضور خبرين دوليين أحدهما رئيس محكمة في مصر والثاني محام أمريكي، استمعت المحكمة في جلسة أحضر لها الصحافي حميد المهداوي، بداية إلى المتهمين الأربعة المتابعين في حالة سراح.

محمد عدول ومحمد الموساوي، و زكرياء قدوري "احد الحراس الشخصيين للزفزافي"، و عبد المنعم استريحيو "مسير مقهى"، حيث أجمعوا على نفي التهم الموجهة إليهم، معتبرين أن خروجهم في الاحتجاجات والمظاهرات كان نابعا من قناعة شخصية بالرغبة في تحقيق مطالب اجتماعية وليس بتحريض من أحد.

بعدها تناول حكيم وردي، ممثل النيابة العامة الكلمة، في مرافعة مطولة انطلقت بالتعقيب على جملة ختم بها محامو الدفاع عن الزفزافي ورفاقه بيانهم وهم يخبرون المحكمة باستجابتهم لطلب موكليهم بالتزام الصمت وعدم الترافع عنهم، وهي العبارة التي جاء فيها "قولوا ما شئتم لكن لن تقولوا أبدا إن هذه محاكمة عادلة".

العبارة اعتبرها نائب الوكيل العام "أسطوانة مشروخة" تجعل قائلها لا يعتد بكلامه.

وسرد ممثل النيابة العامة امام المحكمة ما يعتبر أنها معطيات تناقض تلك المقولة، من قبيل أن "قاعة المحكمة كانت ومازالت مفتوحة في وجه الجميع، وأن الجلسة علنية يغطيها أكثر من 30 منبرا إعلاميا، ووجود خبراء وطنييين ودوليين، وتجهيز القاعة بتقنيات تجعل المحاكمة مريحة، وترديد عبارة وجود قرينة البراءة للمتهمين..".

ممثل الحق العام قال إن المحكمة كانت حريصة على تمكين المتهمين من الوقت الكافي للاستماع اليهم، وان ناصر الزفزافي استمع لتصريحاته وحده في 11 جلسة، كما استجابت للمعتقلين في طلباتهم بخصوص الشهود والمترجم والتطبيب، متسائلا "لماذا القول إن المحاكمة غير عادلة ..ماذا يجبر الدفاع على ترديد أسطوانه مشروخة".

وعرج وردي على عبارة "المحاكمة السياسية" موضحا ان المحاكمة لم تكن سياسية، وأن مصطلح سياسية يصلح للبلاغات والبيانات لكن تقنيا لا وجود له في القانون.

وأضاف "المتهمون ليس لهم انتماء سياسي، ويعتبرون الأحزاب دكاكيين سياسية ومحلات للاسترزاق، ولديهم اشمئزاز من العمل السياسي، كما صرحوا بذلك اأام المحكمة، فلماذا نقول إن محاكمتهم سياسية؟"

وبعد سرده للتهم الثقيلة المتابع بها الزفزافي ورفاقه، قال وردي إنه "ليس هناك في الملف ما يشير إلى متابعة المعتقلين بجريمة سياسية"، واصفا الجدل حول هذه العبارة ب "الضجيج غير المبرر" ، مضيفا "لسنا امام محاكمة رأي أو اعتقاد أو رمز أو تاريخ أو أسطورة" .

وفي حديثه عن زعماء الحراك أو كما قال "من يصفون أنفسهم بقادة الحراك"، قال إنهم لم يقوموا بقراءة متأنية للحراك ومعرفة مآله"، بعد 342 وقفة ومسيرة في 7 أشهر ، معتبرا أن ذلك يكشف " عجز قادة الحراك على تقبل الرأي الآخر وتقييم مسار الحراك، بل هناك فقط شعارات وجدانية من قبيل حراك مبارك سلمي شفاف ومقدس"

نائب الوكيل العام اعتبر أن الحراك بمسيراته انزاح عن سلميته ووصفها ب"الوهمية" حين نجد أنها خلفت المئات من المعطوبين، و "أزيد من 600 شرطي اعتدي عليه في الحراك".

"الوهمية" طالت حتى عبارتي" الشفافية والاستقلالية" في نظر المتحدث قائلا "من لا يملك قوته حتما لا يملك حريته"، مفسرا ذلك بكون قادة الحراك كانت لهم "ازدواجية" في الخطاب حين يقولون إنه كانت هناك استقلالية مادية وأنه لا يتحكم فينا أحد"

وتحدث الوردي عن لجنة الإعلام (اللايف) قائلا إن الزفزافي كان يعدم من يخالفه إعلاميا وفيسبوكيا بل ويسلط أتباعه (واقعة خلاف الزفزافي والمرتضى اعمارشن)، ولا يستشير احدا في خرجاته الإعلامية، وان تدبير المالية كان مشوبا بالغموض ووصل حد التراشق بالاختلاس فيما بينهم عبر الفيسبوك والواتساب

وعرج الوردي على من تعتبرهم النيابة العامة "انفصاليي الخارج" معتبرا ان الحراك تبنى مخططهم الاتفصالي من خلال قبول قادته لمساعدات وتمويل من هؤلاء.

وحدد ثلاثة أخطاء وقع فيها قادة الحراك اعتبرها قاتلة وهي المراهنة على الخارج للضغط على الداخل، وتبني ما وصفه ب" الخطاب العنيف والاقصائي والدوغمائي والاستعلائي والاستعدائي، واستغلال مطالب اجتماعية.
والثالث هو تسفيه جميع المبادرات أو الحلول للأزمة.

واعتبر ان الافعال الإجرمية دليلها وسائل الاثبات التي أوجدها المعتقلون انفسهم والمضمنة في المحاضر ، وبشهادة شهود مدنيين اعترفوا ان الزفزافي اعطى الاوامر بالهجوم على مسكن الشرطة وإحراقه، وايضا باشرطة مصورة عرضتها المحكمة عليهم بحضور مترجم. وختم مرافعته بالتماس الإدانة

واجل الملف للثلاثاء المقبل للاستماع لمرافعات دفاع المطالبين بالحق المدني ودفاع المهداوي.ط


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح