NadorCity.Com
 


مجموعة مدارس البركانيين/ثيخوباي، مشاكل بالجملة


مجموعة مدارس البركانيين/ثيخوباي، مشاكل بالجملة
الفاضل بنعودة

يستقبل أساتذة التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس البركانيين التابعة لجماعة البركانيين/ثيخوباي، قيادة كبدانة أركمان، كل يوم عشرات التلاميذ في ظروف صعبة حيث أن معظم الأطفال يقطعون بعض الكيلومترات تحت زمهرير الأمطار أو قر الصيف في لباس غير كاف أو لائق و نفسية مضطربة و صحة غير سليمة، قد أعيتهم الأشغال الفلاحية و زاد من بؤس ليلهم عدم وجود من يعينهم في تمارينهم المدرسية.

هؤلاء الأطفال يدخلون إلى القسم دون انتظام و التزام بوقت الدراسة المحدد، فتضيع الحصة الأولى لكثير منهم... و تضيع عشرات الحصص بالنسبة للمتغيبين و يدب إلى الفصل رويدا رويدا فيروس الانقطاعات و التسربات و يضيع معها إجمالا كل الموسم الدراسي، أو كل السنوات بهاته المدارس تذهب سدى و لا نفوز إلا بالنزر اليسير من تلامذة متفوقين ...

أما إن التقيت بمعلم ما في مدرسة ما من مدارس هذه المجموعة فسيتعبك و يعيي أذنيك و هو يحكي لك بؤس ما يعانيه بدءا بعدم توفر ضروريات الحياة و انتهاء إلى التشكي من تدني مستوى أطفال الساكنة، عن هذا المستوى تحدث إلي أحدهم قائلا بنبرة حزينة: أستقبل كل صباح في المدرسة أطفالا في عيونهم حيرة و قلق جاؤوا إلى المدرسة بمحض التعود فقط لا أدري بأي حصيلة إلى منازلهم يرجعون. أستقبلهم بنفسية منهارة، و ألج بهم إلى فصل مهترئ متساقط السقف و طاولات تحكي زمن الأجداد ... استرسل معي في الحديث لكن آهاته و زفراته أوقفت كلماته .

أما الآباء و الأولياء فهم كذلك كلهم شكوى ، يشتكون من كثرة غياب المدرسين خاصة مع نهاية الأسبوع أو قرب حلول عطلة من العطل، يشتكون من هزالة تحصيل أبنائهم فكثير منهم في المستوى الخامس أو السادس ولا يتقنون حتى كتابة اسمهم –كما يقولون-بالعربية فما بالك بالفرنسية مما يجعل متابعة الدراسة في الإعداديات نوعا من المغامرة لأن الأطفال حتما سينجحون في الابتدائي انسجاما مع ما تطالب به الخريطة المدرسية.

وبناءا على هذا فلابد أن نعترف أن قطار التعليم في مجموعة مدارس البركانيين لازال لم يركب سكته السوية فهناك كثير من الاختلالات، و لابد أن نعترف أن تعميم التعليم لم يحقق الأهم ألا و هو الجودة.

إن التعليم بهذه الجماعة/البركانيين، في حاجة إلى مزيد من الضمائر الحية و في حاجة إلى مزيد من الدعم الحكومي و على الأسر تجاوز عقلية تعليم الأبناء من أجل عمل في الوظيفة العمومية حتى لا يكسر واقع البطالة الحالي طموح آلاف الأسر و ملايين المتعلمين.


إن هاته المشاكل ما هي إلا نقط صغيرة من بحر المشاكل التي تتخبط فيها مجموعة مدارس جماعة البركانيين/ثيخوباي، التي كتب على جبينها أن تعاني كل أشكال التهميش، ويبقى رجال التعليم والتلاميذ خاصة أكبر ضحايا هاته الوضعية القاسية في ظل كل هاته المشاكل التي تجعل من مهمتهم صعبة للغاية نظرا للظروف النفسية الحرجة التي تنعكس بدورها على مردودية العملية التعليمية التعلمية.
فهل سيزول هذا الإقصاء والتهميش أم سيكون قدرا أبديا...



1.أرسلت من قبل bomdin ozirar في 07/04/2011 15:31
يعود النقاش حول رد الاعتبار للجماعات الهامشية، ومنها جماعة البركانيين هاته التابعة لقيادة كبدانة بإقليم الناظور، حيث ثتير النقاش بين ساكنتها والمنحدرين منها حول جوانب عديدة، يخص وقت طويل من هذا النقاش لمسألة التدبير الإداري والتسيير الجماعي الكفيل بإخراج الجماعة ممّا يُعتبر مأزقا بوجود المكتب المسير المشكّل من الأغلبية الحالية خارجا عن أهداف القانون المنظم للجماعات المحلية جرّاء ما يعتبره عدد من الواعين بمشاكل الساكنة، وكذا الجمعويون الناشطون بالمنطقة، انعداما لبرنامج هادف مسطّر، والذي يتحمّل فيه رئيس الجماعة وكاتبها العام جزءً كبيرا من المسؤولية بحكم صلاحياتهما التدبيرية.

2.أرسلت من قبل متتبع من بلاد المهجر في 07/04/2011 15:36
يأتي هذا في الوقت الذي استبشرت فيه ساكنة جماعة البركانيين (ثيخوباي) التي تعتبر أفقر الجماعات على الصعيد الوطني إن لم نقل العالمي ، والتي تفتقد إلى أبسط شروط الحياة اليومية ، وانعدام المرافق العمومية ، والموظفون الأشباح ، وتفشي الأمية والإستعباد والظلم ، إلى درجة يعتقد فيها زائر هذه الجماعة أنها تعرضت لزلزال عنيف ، أو قصف همجي.












المزيد من الأخبار

الناظور

الرضواني ينتقد المذكرات الحزبية الخاصة بالنموذج التنموي..لا تنمية بدون الفصل بين السلطتين السياسية والاقتصادية

الشاعر الناظوري جمال ازراغيد: أتمنى أن يتم تنظيم معرض الكتاب كل سنة في مدينة مغربية جديدة

12 سجنا نافذا لمتهم بالقتل العمد والسرقة بالناظور

المجلس الجهوي لعدول استئنافية الناظور و المديرية الجهوية للضمان الإجتماعي ينظمان لقاء تواصليا

هلال الناظور لكرة اليد يقلب تأخره إلى انتصار ثمين على حسنية كرسيف

وزير الثقافة يوجه تحية لساكنة الناظور عبر ناظورسيتي ويؤكد تميز النسخة الحالية لمعرض الكتاب

تقرير حول انطلاق الأنشطة البيداغوجية الموازية لمسلك الدراسات الأمازيغية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور