مجلس جماعة الناظور يبدأ أشغاله بجدول أعمال محتشم


ناظورسيتي: ع – ك

أعرب مهتمون بالشأن العام المحلي بمدينة الناظور، عن استغرابهم إزاء جدول أعمال دورة فبراير الذي خصصه المجلس الجماعي في أول اجتماع رسمي سيعقده بعد انتخاب رفيق مجعيط رئيسا جديدا خلفا للمعزول سليمان حوليش.

وخصص المجلس الجماعي، دورة فبراير المزمع انعقادها يوم 7 فبراير القادم، للتداول في خمس نقاط تهم اعادة تشكيل باقي هياكل المكتب، وانتخاب رؤساء اللجان ونوابهم، دون الإشارة لأي مقترح أو مشروع يهم شؤون المدينة أو ماليتها.

ويتعلق الأمر، بانتخاب رؤساء لجان المالية والتنمية البشرية والشؤون الاجتماعية والثقافية والتعمير واعداد التراب، ونوابهم، وانتخاب مندوب الجماعة في مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات الناظور الكبرى.

ووصف معلقون جدول أعمال الدورة بـ"المحتشم و المخيب للآمال"، وبأنه لا ينسجم وانتظارات الساكنة التي كانت تأمل دخولا قويا للمجلس المنتخب حتى وإن تعلق الأمر بإثارة بعض القضايا المهمة ومناقشتها للخروج ببرنامج واضح يساهم في القضاء على الحد الأدنى من المشاكل المتناسلة والتي أصبحت تؤثر بشكل كبير على التنمية المحلية.

من جهة ثانية، علمت "ناظورسيتي"، أن الدورة القادمة لن تنعقد في موعدها المحدد، وذلك نظرا لاعتبارات قانونية تهم أساسا عدم توفر المكتب على أغلبية مطلقة تمكنه النصاب القانوني في أول جلسة، ما يعني أن تغيب الأعضاء المقاطعين لاجتماع انتخاب الرئيس ونوابه والبالغ عددهم 23 سيؤخر أشغال الدورة إلى الجلسة الثالثة التي ستنعقد بمن حضر وفقا للمادة 42 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.

ويعيش المجلس الجماعي بالناظور، منذ نصف عام على وقع شرخ غير مسبوق أدى إلى انشقاقات عديدة بدأت تبرز منذ إحالة ملف الرئيس السابق واثنين من نوابه على المحكمة الإدارية وعزلهم بمقتضى حكم بناء على اختلالات قانونية وخروقات جسيمة رصدتها مفتشية وزارة الداخلية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح