مجلس الجالية يطلق أول مبادرة للتكوين الأكاديمي لفائدة نشطاء مغاربة العالم


مجلس الجالية يطلق أول مبادرة للتكوين الأكاديمي لفائدة نشطاء مغاربة العالم
ناظورسيتي -متابعة

أعلن مجلس الجالية المغربية بالخارج أنه أطلق عملية التكوين الأكاديمي لفائدة نشطاء الجالية المغربية.

ويهدف هذا التكوين إلى دعم القدرة التّرافعية لمغاربة الخارج في كل بلدان الاستقبال استنادا إلى حصيلة معرفية أكاديمية.

وقد أطلقت المبادرة حسب اتفاقية مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية في الرباط، وتهدف إلى دعم الجالية المغربية المقيمة في الخارج، للترافع حول قضية الوحدة الترابية للمغرب والدفاع عنها.

وفي هذا السياق، دعا عبد الله بوصوف، الأمين العامّ لمجلس الجالية المغربية بالخارج، إلى العمل على إحداث توأمات لمدن الأقاليم الجنوبية للمغرب مع مدن عالمية في مختلف الدول الأوروبية، خاصة في فرنسا وبلجيكا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا.

وأبرز بوصوف أن الجبهة الانفصالية تعتمد على مجموعة من الأساليب المرتكزة على المعطيات المغلوطة والأخبار الزائفة لكسب الشرعية.


ووضّح أن البوليساريو تعمد في هذا الإطار إلى ترويج مغالطات تفيد بأن مدنا وهمية توقع اتفاقيات توأمة باسمها واستغلالها لعدم معرفة مسؤولي هذه المدن بالطرح المغربي.

وكان بوصوف قد حذر من أن جبهة البوليساريو توقع اتفاقيات توأمة مع مجموعة من البلدات والمدن الصغيرة في أوروبا تتعلق بـ"مدن وهمية" تعطيها أسماء المدن الموجودة في تراب الأقاليم الصحراوية المغربية، داعيا أفراد الجالية إلى العمل على إعداد اتفاقيات توأمة حقيقية تخدُم مغربية الصحراء.

وقال، في كلمة خلال حفل توقيع اتفاقية بين مجلس الجالية وكلية الحقوق لإطلاق برنامج تأهيل المغاربة المقيمين بالخارج للترافع على مغربية الصحراء، إن البوليساريو تعتمد مجموعة من الأساليب المرتكزة على المعطيات المغلوطة والأخبار الزائفة لكسب الشرعية.

ومن تلك الأساليب، يوضّح المتحدث ذاته، ترويجها لـ"مدن وهمية" توقع اتفاقيات توأمة باسمها، مبرزا أن إيطاليا وحدها شهدت عقد عدد كبير من هذه "التوأمات" في ظل عدم معرفة مسؤولي العديد من البلدات والمدن بالطرح المغربي.

وأضاف بوصوف أن فتح قنصليات لمجموعة من الدول في الصحراء المغربية عملٌ عظيم يستحق التنويه، داعيا مغاربة العالم إلى العمل على إحداث توأمات بين مجموعة من المدن العالمية في مختلف الدول الأوروبية مع مدن الصحراء المغربية، مضيفا "علينا أن نتجاوز الشعارات إلى العمل الهادف والواقعي الداعم الذي يخدم التنمية في أقاليم الصحراء يؤكد على مغربيتها".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح