مجلس الجالية يشيد بالتعليمات الملكية بتسهيل عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن بأسعار مناسبة


مجلس الجالية يشيد بالتعليمات الملكية بتسهيل عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن بأسعار مناسبة
ناظورسيتي :

عبر مجلس الجالية المغربية بالخارج، الذي يرأسه الدكتور عبد الله بوصوف، بالمبادرة الملكية التي تعكس التلاحم الدائم للملك محمد السادس مع أفراد الجالية المغربية بالخارج، والمواكبة المستمرة لقضايا هذه الفئة التي تحظى بمكانة مهمة.

ويذكر أن بلاغ الديوان الملكي، أعلن أن الملك محمد السادس، أصدر تعليماته للسلطات المعنية، وكافة المتدخلين في مجال النقل، قصد العمل على تسهيل عودة أفراد الجالية إلى أرض الوطن، بأثمنة مناسبة، وأمر كل المتدخلين في مجال النقل الجوي، خاصة شركة الخطوط الملكية المغربية، ومختلف الفاعلين في النقل البحري، بالحرص على اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها وصلة الرحم بأهلها وذويها، خاصة في ظروف جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأشار البلاغ، أن الملك محمد السادس، دعا كل الفاعلين السياحيين، سواء في مجال النقل أو الإقامة، لاتخاذ التدابير اللازمة، قصد استقبال أبناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج، في أحسن الظروف وبأثمنة ملائمة.




وقال مجلس الجالية المغربية بالخارج، بالمناسبة نفسها، إنه ينوه بالحرص الدائم للملك محمد السادس على حماية حقوق ومصالح أبناء الجالية المغربية بالخارج، أينما كانوا، وتقوية الأواصر المتينة التي تربطهم بوطنهم الأم.

وقال رئيس مجلس الجالية، الدكتور عبد الله بوصوف، أنه لا يُمكن لأحد أن يُجادل في طبيعة العلاقة القوية بين جلالة الملك محمد السادس ومغاربة العالم... وقد تجلت تلك العلاقة سواء في الخطب و الرسائل الملكية و كذا في القرارات المفصلية و التاريخية..كما أن " الرباط المقدس " بين جلالة الملك و مغاربة العالم تخطى الحدود الجغرافية للمملكة الى كل بلدان الإستقبال حيث مازالت صور انتظار الجالية للتحية و السلام على جلالته سواءً أمام مكان إقامته أو في الشوارع و المحلات التجارية بهولندا و فرنسا و بلجيكا و غيرها من من الدول الأوروبية خالدة تُؤَتِثُ مساحات الولاء و الوفاء لجلالة الملك و تؤكد أن مغاربة العالم هم خير السفراء للدفاع عن المصالح العليا للبلاد...


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح