مثير.. النصب على أزيد من 30 شركة لـ"كراء السيارات" بالعروي والناظور والدار البيضاء


مثير.. النصب على أزيد من 30 شركة لـ"كراء السيارات" بالعروي والناظور والدار البيضاء
ناظورسيتي - متابعة


نجح متهم بالنصب، في تنفيذ مجموعة من العمليات من خلال الاحتيال على أزيد من 30 وكالة لـ"كراء السيارات" سواء بالعروي أو الناظور المدينة أو مدينة الدار البيضاء، بحيث كان يملك وكالة لكراء السيارات، قبل أن يعلن إفلاسها، ليقرر الانخراط في لعب دور الوساطة بين وكالات كراء السيارات وزبنائه، ويشرع في عملياته الاحتيالية على هاته الوكالات.

كان النصاب يكتري سيارات على وكالات كراء السيارات باسمه ويقوم بكرائها بعقود أخرى لا علاقة لها بالشركات المالكة لسيارات الكراء، مخلا بالعقد الذي يجمعه بشركات الكراء، وبعدما اشتد عليه الخناق أقدم على رهن أزيد من 90 سيارة لبعض الاشخاص وأوهمهم باستغلالها لأجل غير مسمى، ليحتال عليهم بمبالغ تتراوح مابين مليون سنتيم و6 ملايين سنتيم لكل سيارة مقابل تصاريح بأداء الدين لاسترداد تلك المبالغ فور الانتهاء من استغلالهم لتلك السيارات.

وقد فتحت الشرطة القضائية بمفوضية الامن بالعروي، بحثا شاملا بعد توصلها بشكايات من طرف أرباب شركات الكراء بالعروي بالنصب والاحتيال عليها وخيانة الامانة، بحيث انتقلت العناصر الامنية بمعية أرباب الشركات الذين نصب عليهم وأعضاء من جمعية شركات كراء السيارات بالعروي إلى العديد من مناطق الاقليم، بتنسيق مع المراكز الأمنية التابعة لكل جماعة من أجل استرداد سياراتهم من طرف أشخاص آخرين، وتحرير محاضر الاستماع لجميع الأطراف بتعليمات من النيابة العامة المختصة.

والعملية مازالت مستمرة لاسترداد جميع السيارات المبحوث عنها، بتعاون بين الشرطة القضائية بالعروي وأرباب الشركات الذين نصب عليهم، وجمعية مدراء ومسيري شركات كراء السيارات بالعروي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية