NadorCity.Com
 






مثير.. الحكومة تعتزم فرض "التجنيد الإجباري" بالمغرب


مثير.. الحكومة تعتزم فرض "التجنيد الإجباري" بالمغرب
ناظورسيتي: متابعة

قـرّر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، وضع قانون الخدمة العسكرية على طاولة النقاش يوم الاثنين 20 غشت الجاري، وذلك خلال أشغال المجلس الحكومي، المزمع انعقاده في ذكرى ثورة الملك والشعب.

وحسب ما كشفته مصادر جيدة الاطلاع، فإن حكومة العثماني باتت على وشك المصادقة على هذا القانون، سيما أن النقطة الوحيدة المقرر مناقشتها خلال المجلس الحكومي هي تلك التي تهم الخدمة العسكرية.

وحسب المصادر نفسها، أن "مشروع القانون الذي ورد في الدستور، وبالنظر لكونه يصنف في المنفعة العامة والوطنية والأولوية، فيتعين المصادقة عليه في مجلس وزاري، وهو اعلى هيأة تقريرية بالمملكة".

ولحد الساعة، لم تتم معرفة ما إذا سيتم عقد دورة استثنائية من رئيس الحكومة من خلال مرسوم، او سيتم انتظار الدخول البرلماني المقبل منتصف أكتوبر القادم.

ولم يتم التفصيل في ما إذا كانت الخدمة العسكرية المرتقب المصادقة عليها ستحمل في طياتها عودة التجنيد الإجباري، أم أنها ستكون بصيغة جديدة.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب كان قد أوقف خدمة التجنيد الإجباري سنة 2006، بعدما كانت مفروضة، لمدة 12 شهرا، على كل شاب يتجاوز عامه العشرين.



1.أرسلت من قبل France في 19/08/2018 10:40
هل أبناء المسؤولين كذلك يفرض عليهم لتجنيد الإجباري أم عن أبناء الشعب فقط ؟ أبناءكم يدرسون خارج الوطن وأنتم تنهبون أموال الشعب ، يوجب إلا على أولادكم من يقضي التجنيد الإجباري لأنكم أنتم المستفدون من المغرب .

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

ميكرو شيماء.. شنو هي الحاجة لي ما يقدرش الانسان يسامح عليها؟ شاهدوا اراء الناظوريين

نجل الفنان الراحل "سلام الريفي" لـ"ناظورسيتي": والدي كرَّس حياته للأغنية الريفية ولكن هذا ما يحز في النفس

تنظيم محاضرة علمية قانونية يلقيها الدكتور عبد القادر العرعاري بكلية الناظور

تزطوطين.. العثور على قنبلة تعود لحقبة الإستعمار بدوار "إحريكاتن" تستنفر السلطات المحلية والأمنية

جمعويون يطلقون حملة لمساعدة شاب أصيب في حادثة سير بمليلية

الحكم على ناشطين من مدينة زايو بالسجن موقوف التنفيذ

وزارة الداخلية تمنع المنتخبين من التواصل بتقنية "اللايف" في الاجتماعات الرسمية