متابعة أساتذة "متعاقدين" بتهمة خرق قانون الطوارئ الصحية


ناظورسيتي: متابعة

أعلن ربيع الكرعي، منسق الأساتذة المتعاقدين بجهة الدار البيضاء- سطات، الإفراج عنه رفقة عضو لجنة الاعلام، بعد توقيفهما أمس الأحد خلال مشاركتهما في وقفة احتجاجية تطالب بإيقاف المتابعات في حق بعض من زملائهما والاستجابة لمطالب التنسيقية المتعلق بالادماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

وقال ربيع كرعي، في تدوينة نشرها على الصفحة الرسمية لتنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أن السلطات الأمنية حررت له بمحضرا بعد توقيفه خلال وقفة احتجاجية خاضها الأساتذة المتعاقدون، أمس الأحد بالدارالبيضاء، مضيفا أنه قد تقرر متابعته وزميله في حالة سراح، بتهمة “خرق الحجر الصحي و دعوة للتجمهر”.


وحسب مصادر متطابقة، فقد جرى إيقاف محتجين آخرين ينضوون تحت لواء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وتقرر بعد الاستماع إليه في محاضر رسمية إحالة ملفاتهم على النيابة العامة المختصة من أجل متابعتهم بتهم تتعلق بخرق قانون الطوارئ الصحية والدعوة إلى التظاهر غير المرخص.

وكانت السلطات العمومية بمدينة الدار البيضاء، تدخل يوم أمس الاحد لفض تظاهرة خاضها الأساتذة المتعاقدون، وقد عرفت مدن أخرى الإجراء نفسها، ليتم بعده توقيف عدد من المشاركين في هذه الاحتجاجات لاسيما بالمنطاق التي تطبق فيها السلطات تدابير احترازية تروم مكافحة انتشار عدوى الفيروس التاجي المسبب لمرض كوفيد19.

وقد احتج، أمس الاحد، العديد من الأساتذة في العديد من الجهات والمدن على المستوى الوطني، كالناظور والرباط وفاس ومراكش وجرادة، إضافة إلى مناطق أخرى.

ويطالب الأساتذة المتعاقدون، باستئناف الحوار معهم من أجل الإدماج في الوظيفة العمومية، إضافة إلى توقيف المتابعات القضائية في حق عدد من المنتمين للتنسيقية الوطنية.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح