مبادرة "بيع تذكار بالمزاد العلني" لدعم فريق الفتح الرياضي الناظوري ماديا


ناظورسيتي: متابعة

أطلق الشاب وليد الحدادي، يوم أمس الأحد على جدار صفحته الفايسبوكية، إعلانا عن بيع تذكار خاص، صنه من الرخام المسفيوي بالمزاد العلني، يروم من خلاله تقديم دعم مادي لفريق الفتح الرياضي الناظوري، الذي ينافس خلال السنة الجارية على الصعود للقسم الثاني من البطولة الوطنية.

وحسب ما بادر به وليد، فقد أعلن عن بيع تذكار خاص بالفتح الناظوري، مصنع من الرخام المسفيوي، بحيث أطلق المزاد بقيمة مالية تبلغ 90درهم، إذ لقي تفاعلا من العديد من الغيورين على الفتح الناظوري، بحيث بلغ المزاد إلى حدود كتابة هذه الأسطر، 3500درهم في انتظار مشاركة أخرين، بحيث سيتم إغلاق المزاد يوم الخميس المقبل 27ماي الجاري.

وجاء في تدوينة وليد " الى كل ناظوري غيور على مدينته، ومن أجل فريق يمثل الناظور في القسم الإحترافي 2 أعلن عن تنظيم، بيع بالمزاد العلني لتذكار من الطين المسفيوي يعود لفريق الفتح الرياضي الناظوري، وينتهي هذا المزاد يوم الخميس 27 ماي 2021، بحيث عائدات المزاد العلني ستعود و بشكل حصري الى فريق الفتح الرياضي الناظوري".





مع استمرار غياب تسجيل انعدام إقدام أي مسؤول أو أحد أعيان المدينة بمبادرة لدعم ومساندة فريق الفتح الناظوري، الذي يواصل تحقيق نتائج إيجابية، طيلة جولات البطولة، بحيث تمكن يوم أمس السبت الفوز على فريق شباب مريرت بهدف دون رد، بعدما حل ضيفا عليه برسم الجولة 23 من بطولة القسم الوطني الهواة.

المباراة شهدت شن سلسلة من الهجمات التي كادت أن تعطي أحقية الفوز للفريق الفتحي بنتيجة كبيرة، خلال الشوط الأول، غير أن الرغبة والعزيمة التي دخل بها الفتحيون مكنتهم من تسجيل هدف الفوز في الشوط الثاني، ما مكنهم من ضمان الثلاث نقاط، ليرفع أبناء الرمضاني، رصيدهم الى النقطة 39 نقطة بمقابلة ناقصة .

وبهذا الفوز، مازال فريق النادي المكناسي المطارد الأبرز للفتح الناظوري، بفارق نقطة وحيدة، بحيث أن المكناسيين من أعيان ومسؤولين أعلنوا التفافهم حول ممثل مدينتهم من أجل دعمه على مواصلة مطاردته ولما لا تحقيق الصعود خلال الموسم الجاري، في حين أشار مهتمون إلى أن الفتح الناظوري، يجب أن ترفع له القبعة، بحيث أن جميع النتائج التي حققها خلال السنة الجارية، لم يدعمها أي من أعيان ومسؤولي المدينة، مؤكدين على أنهم مازالوا في انتظار أن تتحرك الغيرة في نفوسهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح