ماستر المغرب والعالم الناطق بالإسبانية بكلية الناظور يحتفي بعيد المرأة في يوم دراسي شعري


ناظورسيتي | زكرياء بوعبدالسلام

احتضنت قاعة الندوات بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور، عشية أول أمس يوم الأربعاء 17 مارس الجاري، يوما دراسيا شِعريًا بمناسبة عيد المرأة الأُمَمي الذي يتزامن مع 8 مارس من كل سنة، أعدَّهُ ماستر "المغرب والعالم الناطق بالإسبانية: لغة، آداب، ترجمة ومثاقفة"، عن قسم الدراسات الإسبانية.

واِفتُتح اليوم الدراسي بكلمة ألقاها نائب العميد المكلف بالشؤون البيداغوجية الأستاذ أبو عبد السلام الإدريسي، أبرز فيها أهمية هذا النشاط -الذي يُعد الأول للماستر- في تطوير البحث العلمي وتشجيع الطلبة والطالبات على الإشتغال بمواضيع تخص مقاربة النوع.

وأعقبت نائب العميد، كلمة لرئيس شعبة اللغة الإسبانية وآدابها الأستاذ سيف الإسلام بن عبد النور، والذي بدوره نَوَّهَ بالعمل الجبار الذي تقوم به الكلية المتعددة التخصصات، وجامعة محمد الأول، لترسيخ روح المناصفة وتثمين دور المرأة في الميدان الأكاديمي، ثم تَلَتها مُحاضرة مُنسقة الماستر الأستاذة كريمة بوعلال، قدمت فيها ورقة افتتاحية بعنوان: "نساء مُبدعات: لمياء العمراني، شهيدة حميدو وفاضمة الورياشي نموذجا".

عقب ذلك، استهلت الأستاذة كوثر كنون، برنامج القراءات الشعرية المتعددة الألسُن بنص شعري نَظَمَتْه بالإسبانية، يحمل عنوان "أرَقُ الرُوح"، كان قد تُوِّج بجائزة "أَمَدُو نْدُيِي" لسنة 2017، التي تمنحها جامعة "لا لاغونا، تينيريفي" الإسبانية.


وتلت القراءة تقديم قصائد أخرى بالعربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية، وكانت من بينها قصائد لمياء العمراني، وشهيدة حميدو وفاضمة الورياشي؛ بصوت طالبات الماستر: حليمة العكروش، وعائشة بولعدس، وعواطف شدي، وفردوس خالي، وسهام العبوسي، وإناس أياو، ومريم الوافي، وسعيدة باقي وأسية زيزاوي.

كما تخلَّلَ اللقاءَ الشعريَّ عرضٌ فيلم وثائقي يُلخص تاريخ نضال النساء عبر التاريخ، وعبر العالم، نقلت فيه تجربة أسماء مناضلات كُتبت أسماؤهن بحبر من ذهب، منها "أوليمب دي جوج" و "ماري ولستونكرافت" و "إليزابيث كادي ستانتون" و "إيميلين بانكهورست" و "إميليا باردو بازان" و "كلارا كامبوامور" و "فيرجينيا وولف" و "سيمون دي بوفوار" و "بيتي فريدان"…

واختتم اللقاء بارتسامات الحضور، وتفاعل الطلبة مع برنامج النشاط؛ كما أهدى طلبة الماستر باقة ورود لمنسقة الماستر، الدكتورة كريمة بوعلال، عربون محبة وتقدير لكل مجهوداتها.

كما أدلى ذ. عبدالرحيم أعراب، أستاذ متدخل بالماستر المذكور والشعبة، بكلمة ختامية على وقعها أُسدِل ستار اليوم الدراسي، أكد فيها فخره واعتزازه بالمرأة المغربية وكل مكتسباتها.

162410811 718258992189716 1582556824029766993 n

162571317 481830956278339 8466850692756108956 n

162862215 261795242304680 7443720347062970369 n

162329666 949306468942189 8800700623444156784 n

163128243 274090964331600 28640988039452727 n

162526540 1011905485999884 7590110728345739710 n

162718013 732478537443059 5186325087837974382 n

163346825 168098538371396 4202151057305298624 n

162459932 2815492898671362 3498837466140411954 n

162866412 1055577411631582 8791535982821516339 n

162568043 861896057994427 6226870415619249667 n

162526540 258159032587065 1067335798252497171 n

162651452 762783221278995 3131335913609447006 n

163181262 533925354670601 5273425095367031653 n

163069205 752561125633406 5886806570963320705 n

162485392 194025608823681 3083226486359493478 n

162422042 831742551109722 7453836738638417378 n

162403893 3617158371727419 1911742198713999796 n

162354700 383246476722421 2428840890733227394 n

162729115 835993610594707 3126905160178795957 n

162331310 190554439228578 812416868523976356 n


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح