ماستر اللغات والثقافات بكلية الناظور يتوج ضمن مسابقة وطنية للجنة النموذج التنموي


متابعة: خالد بنحمان

اعتبارا للأدوار التي تلعبها الجامعة كفضاء غني بالأفكار والطاقات الإقتراحية، وإشراكا للطلبة الجامعيين في مبادرة للتفكير الجماعي حول النموذج الجديد للتنمية وبلورة اقتراحات عملية للإجابة عن أهم الإنشغالات التي تواجهها بلادنا، وتنزيلا لمقررات ندوة رؤساء الجامعات التابعة لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي بتعاون مع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، نظمت هذه الأخيرة مسابقة " coup de coeur " لبلورة مقترحات حول النموذج التنموي لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه من خلال إنتاج مقال أو تطبيق معلوماتي أو حل تقني بصفة فردية أو جماعية يهم مواضيع مرتبطة ب 6 محاور وتساؤلات كبرى وهي التربية والتكوين والقابلية للتشغيل وأي جامعة للغد؟ و الاقتصاد والتنافسية: أي اقتصاد للغد؟ والابتكار الرقمي: أي مكانة للابتكار في مغرب الغد؟ و الجهوية والحكامة: أي جهوية للغد؟ والتغيرات المناخية والموارد الطبيعية: أي أجوبة لمغرب الغد؟ و الإنسان والتنمية: أي مجتمع للغد؟

المسابقة عرفت تتويج الطالبتين حكيمة حمادي و حليمة معنان تحت إشراف الدكتور مومن شيكار منسق ماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور بعد عملية الإنتقاء و المقابلة عن بعد أمام كل من الدكتورة رجاء أغزادي و الدكتورة هلال نرجس عضوتين باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي في محور الإنسان والبيئة ناقشتا من خلاله الطالبتين المتوجتين تصورهما لسؤال الإنسان وكيفية إدماجه قي صلب المشروع التنموي لتطوير المجتمع. وقد تم الإعلان عن نتائج المسابقة في حفل حضره السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والسيد إدريس أوعويشة الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي شكيب بنموسى رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي وأعضاء اللجنة والسادة رؤساء الجامعات ونوابهم حيث تم توزيع الجوائز على الفائزين والفائزات. هذا وتأتي هذه المشاركة الهامة للطالبتين حكيمة حمادي و حليمة معنان لتعزز الحصيلة الإيجابية لكلية متعددة التخصصات بالناظور بفضل المبادرات التي أطلقها الدكتور علي زديموسى عميد الكلية والمستوى العلمي للطلبة والطالبات والمجهود البيداغوجي لماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا مما مكن الكلية من التموقع بين باقي المؤسسات العلمية الجامعية سواء بجهة الشرق أو على الصعيد الوطني.




















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح