ماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا بكلية سلوان بالناظور يصدر إنتاجا علميا حول جائحة كورونا


ناظورسيتي: متابعة

ضمن منشورات الكلية متعددة التخصصات بالناظور أصدر ماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا أولى إنتاجاته العلمية والفكرية في مؤلف جماعي بعنوان "عندما يكون الابتلاء مصدرا للفضائل: رهانات وتحديات التنمية لما بعد أزمة كورونا" وهو عبارة عن كتاب في 283 صفحة من الحجم المتوسط عن مطبعة "أنور بابير" موزع بين مقالات بالفرنسية والعربية من تاطير وتنسيق الدكتور مومن شيكار منسق ماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا وبمساهمة فكرية لمجموعة من الأساتذة والباحثين والمتخصصين.

ويسلط هذا المؤلف الضوء على جائحة كورونا من زوايا عدة تتناول علاقة هذا الوباء بالعديد من التحولات وبزوغ دور الفاعل الاجتماعي وما فرضته الظرفية من حاجة إلى العلوم الإنسانية والمعرفة والاختراع وإلى ثقافة رقمية فعالة.






بالإضافة إلى ذلك سلط الإنتاج الضوء، ما كشفت عنه هذه الجائحة من مظاهر اجتماعية وصور وممارسات وأزمة أعادت ترتيب الأولويات والمسلمات مع حضور للمواقف الإنسانية والنبيلة بشكل لافت منذ ظهور الوباء. ويناقش الكتاب تجليات المخاطر والمشاكل التي أفرزتها جائحة كورونا و ما عكسته من جهود متواصلة من طرف المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية في التصدي لمختلف هذه المخاطر والتهديدات، ويشير الكتاب إلى البدايات الأولى لانتشار الوباء على الصعيد العالمي. وكيفية التعاطي مع الجائحة.

ويأتي صدور هذا المؤلف الجماعي ليعزز الدينامية التي تعرفها الكلية متعددة التخصصات بالناظور على مستوى البرامج والأنشطة والإصدارات العلمية، كما يعكس المسار التصاعدي الذي انخرط فيه ماستر اللغات والثقافات المغربية والإيكولوجيا منذ إحداثه قبل سنتين والذي شكل قيمة مضافة للجامعة المغربية في مسارات علمية من شأنها تثمين الخصوصيات الثقافية المغربية وترسيخ قيم وسلوكيات إيكولوجية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح