ماري واري.. عصابة إجرامية تروع الساكنة والدرك الملكي يفشل في اعتقال عناصرها


ماري واري.. عصابة إجرامية تروع الساكنة والدرك الملكي يفشل في اعتقال عناصرها
ناظورسيتي: من بين شيكر

واصلت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية بني شيكر، حربها على مروجي المخدرات وبعض العناصر الخطيرة المنتمية للشبكات الاجرامية، حيث علمت "ناظورسيتي" من مصادرها الخاصة، إيقاف مروج معروف بمركز الجماعة، أمس الاثنين، لتنهي بذلك أنشطته المحظورة التي تهدد سلامة الناشئة والشباب.

ووفقا لمعلومات تحصلت عليها "ناظورسيتي"، فهناك عصابات أخرى تنشط في عدد من النقط السوداء بمنطقة آيث شيشار ومزوجة، وتصنف عناصرها بالخطيرة، ضمنها شبكة قامت ليلة الجمعة السبت الماضية بعملية تدخل ضد قارب للهجرة السرية في غرب الجماعة.

وقد شهدت المنطقة نفسها القريبة من مركز للقوات المساعدة على ساحل بني شيكر، مواجهات خطيرة بالأسلحة البيضاء وبنادق الصيد، شارك فيها مرشحون للهجرة السرية بمعية شباب ينحدرون من دوار "ازمورن" ومناطق اخرى، منتهزين بذلك فرصة غياب الدرك والسلة المحلية وأعوانهم الذين أصبحت تحوم حولهم شبهات التستر عن أنشطة الكثير من الخارقين للقانون.


وقد تابع الراي العام كيف تحركت عناصر الدرك بكل من بني شيكر ومركز الناظور بتعليمات صارمة من الوكيل العام حسب تصريحات مواطنين من أجل اعتقال أفراد عصابة يقطن زعيمها بدوار عيادة، والتي طالب باعتقالها أبناء الجالية بعريضة موجهة إلى القنصل المغربي بجزر كناريا، لكونها كانت تخرب منازلهم ببني شيكر.

وبفارق زمني بسيط، تلقينا اتصالا من مواطنين قاطنين بمنطقة تيبوذا صباح الإثنين 26 أكتوبر، يفيد بأن عصابة إجرامية كانت قد اعترضت طريقهم بمنطقة ماري واري وهم في طريقهم ليلا للقيام بأعمال خاصة مرتبطة بالصيد البحري الذي ينشطون فيه كعمل معيشي.

وأفاد ضحايا العصابة المذكورة بأنهم كانوا محل تهديد بالسلاح الأبيض، وقد تمكنوا بأعجوبة من النجاة بأنفسهم من بين مخالب هذه العناصر الاجرامية التي اعترضت سابقا طريق مهاجر من الجالية استعمل مسلكا بالخطأ للوصول الى الطريق الساحلية، الأمر الذي نتج عنه سقوط سيارته في إحدى الحفر وتعرضت لأضرار كارثية .

إلى ذلك، فقد علمت "ناظورسيتي"، ان عدد امن الضحايا سيتوجهون غدا إلى الوكيل العام بالناظور لإحاطته بالكارثة الأمنية التي تعيش على إيقاعها جماعة بني شيكر، ومن أجل مطالبته بإصدار تعليماته الصارمة لاستتباب الأمن بالمنطقة وتمتيع الساكنة بالطمأنينة التي صارت مفقودة بينهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح