NadorCity.Com
 






مؤلم.. شخص يعتدي على فتاة وسط الشارع العام وهي تصيح "ارجال عتقوني" وحتى واحد ممسوق


مؤلم.. شخص يعتدي على فتاة وسط الشارع العام وهي تصيح "ارجال عتقوني" وحتى واحد ممسوق
متابعة

تناقلت العديد من الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو جد صادم، يظهر لحظة تعرض سيدة للضرب على يد شاب بالقرب من مقهى بالشارع العام، وهي تستنجد وتطالب المتواجدين بعين المكان التدخل لإنقاذها من الشاب الذي انهال عليها بالضرب المبرح.

ويظهر الفيديو الذي تبلغ مدته دقيقة و24 ثانية، الضحية وهي تصرخ بشدة ، داعية المتواجدين بعين المكان إلى تقديم المساعدة لها، قائلة: ''واعتقوني الرجال عيطو البوليس''، إلا أن رجالا كانوا بعين المكان، اكتفوا بالمشاهدة ولم يحرك أحدهم ساكنا لإنقاذ الضحية.

وتفاعل آلاف النشطاء مع هذا الفيديو الذي قيل إن فصوله جرت بمنطقة الدشيرة ضواحي مدينة أكادير خلال الأسبوع الجاري، حيث عبر العديد منهم عن غضبهم واستيائهم الشديد من رد فعل الأشخاص الذين حضروا لواقعة الاعتداء مكتفين بالتصوير والفرجة .

من جهة أخرى، طالب بعض النشطاء المصالح الأمنية بفتح تحقيق في الموضوع وإيقاف المعتدي حتى يكون هو الآخر عبرة لمن تسول له نفسه الاعتداء على المرأة.



1.أرسلت من قبل أزغنغان المجاهدة في 29/03/2018 12:30 من المحمول
نتمنى من موقعكم هاذا أن تنشرو الخبر صحيح وبمعلومات كافية ،مثلا هاذا الخبر في أي دولة وفي أي مدينة ؟؟؟؟ أنشري يا ناضور سيتي

2.أرسلت من قبل amazigh في 29/03/2018 15:49
un peuple qui a perdu, l humanite et devenu agressive contre les faible femmes
les marocain ne peuvent plus etre comme les autres nation qui protege les faibles les vieux et les enfants
et l etat veut domine la securite sans l intervention de public ou bon citoyen
c est dangereux de vivre ds le maroc
ajoute ce dossier au dossier de coupe du monde

3.أرسلت من قبل mimoun aarab في 29/03/2018 22:28
salam lahewela wala 9owata ila billah al3aliyo ale3adime---wache rana fe 3aba fine solotate mahaliya----fine inesaniya--fine rojela --fine imane fine moselimone---dawelate 9anone---wala hena fi 3asere alejahili-----aarab mimoun mine belgiqua---hasebiya llah wani3ema wakile----ijerame ---yawemiyane ---

4.أرسلت من قبل مواطنة في 30/03/2018 09:29
واحسرتاه على الزمان اللي ولينا فيه. الشباب اللي المفروض ايكون امل المستقبل اصبح هو الخطر الذي يهدد الحاضر والمستقبل لكن اضن ان العائلة ، ساهمت بالنصيب الاكبر فيما وصل اليه الشباب، لم يعد الوالدين يربون ابناءهم على الاخلاق وعلى احترام الاخر منذ الصغر، فعندما يتصرف الطفل بتصرف غير لائق يتم تجاهله ولا يتم معاقبته في نفس اللحظة ومع المدة يضن الطفل ان ما يقوم به هو الصواب لانه لا يميز الخطأ من الصواب فتختلط عليه المفاهيم. وعندما يكبر لايمكن ان يستقيم لان الفرع الذي ينبت معوجا ولايتم اصلاحه في الحين لا يمكن اصلاح اعوجاجه عندما يكبر لانه سوف نكسره.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

السرطان ينهي مسار ابنة الناظور الطبيبة المتدربة فدوى مسعودي

رجال الحموشي يكثرون من الحواجز الأمنية لمنع "الحراكة" من الوصول لشواطئ سواحل الريف

إسبانيا تكشف عن رقم قياسي في عدد المهاجرين الذين أنقذتهم من البحر في ظرف يوم واحد

فريق الهلال الرياضي يخوض مبارة ودية مع نظيره "شباب بوغافر" بالملعب البلدي بالناظور

ثلاثة سنوات ونصف سجنا لشابين إحتجا على الشرطة خلال عملية لمكافحة الإرهاب بمليلية

إنفجار أنبوب للماء الشروب يحول حي "ترقاع" بمدينة الناظور إلى بركة مائية

متشرد يفقد وعيه وسط مدينة الناظور بسبب مخدر السيليسيون