مؤسسة الرسالة تنفي مطالبتها أولياء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي


مؤسسة الرسالة تنفي مطالبتها أولياء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي
ناظورسيتي

إيمانا منا بضرورة الإنصات الى الرأي والرأي الاخر ، والحق مكفول بالرد على المقالات المنشورة على موقعنا ، ننشر لكم هذا التوضيح كما توصلت به ناظورسيتي من طرف مؤسسة الرسالة 2 ، ردا على إتهاهمها من طرف جمعية أولياء وآباء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس في فترة الحجر الصحي .

بيان توضيحي

تلقينا ببالغ الاستغراب مقالا نشر في موقعكم المحترم قبل أن يتم سحبه يكيل فيه أصحابه سيلا من الاتهامات الباطلة إلى مجموعة مدارس الرسالة. وفي إطار حق الرد الذي يكفله القانون نود توضيح ما يلي:


عند قراءتنا لما ورد في المقال والبيان المرفق له يتضح جليا أن القضايا المثار فيه لا تهم مجموعتنا المدرسية إما لأنها حسمت في بداية الحجر الصحي أو لا وجود لها أصلا. ويبدو أننا أمام عملية نسخ ولصق (copier/coller) لمحتوى بيان موجه لمؤسسة أخرى.
1 - نسجل باستغراب ما ورد في البيان حول ما تعرضت له أسر تلاميذ المؤسسة من تضييق، ناتج عن مطالبتهم بأداء الواجب الشهري. نود في هذا الصدد أن نؤكد أن المؤسسة منذ بداية الحجر الصحي لم تتصل إلى يومنا هذا بأي ولي من أولياء الأمور لمطالبته بأداء رسوم التمدرس. بل إن المؤسسة لم تفعل هذا حتى مع الأولياء الذين لديهم متأخرات لأشهر كما أنها لم تربط استفادة التلاميذ بأداء هذه المستحقات المتأخرة.
أما المئات من الاتصالات التي تلقاها أولياء الأمور من المؤسسة، فقد كانت كلها وبشكل حصري تتعلق بالتتبع البيداغوجي للتلاميذ والاستفسار عن تغيب بعضهم في بعض حصص التعليم عن بعد وكذلك للرد على الاستشارات التربوية الصادرة عن بعض الآباء والأمهات، واضعة مصلحة التلميذ فوق كل الاعتبارات المادية.
2- بالنسبة لمسألة النقل المدرسي فقد أكدنا في بلاغ سابق بتاريخ 05 مايو 2020 إلى أن المؤسسة لن تستخلص أي رسوم عن النقل في الفترة الممتدة من 15 مارس الى 30 يونيو 2020 على الرغم أن جميع مستخدمي النقل من سائقين ومرافقات يتوصلون بكامل مستحقاتهم.
3- بالنسبة للمطعم المدرسي فإن العدد القليل من التلاميذ الذين يستفيدون من هذه الخدمة يؤدون عن وجباتهم بشكل يومي.
4- أما فيما يتعلق بمسألة الاعفاء من رسوم الحضانة (crèche) فإن المؤسسة لا تتوفر على هذه الخدمة وإنما تتوفر على الأسلاك: التعليم الأولي، التعليم الابتدائي، التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي.
5- أما مطلب انهاء الموسم الدراسي في فاتح يونيو 2020 فإنه يتعارض مع المذكرات الوزارية الصادرة في هذا الشأن ومصلحة التلاميذ.
6- بالنسبة لمسألة التضامن مع أولياء الأمور الذين تضرروا اقتصاديا بجائحة كرونا وعكس ما ورد في البيان، فقد تجاوبت المؤسسة بشكل إيجابي مع تصريح السيد وزير التربية الوطنية في بداية الأزمة والذي ناشد فيه مؤسسات التعليم الخصوصي بالتخفيف من أثار الأزمة على الأسر المتضررة بتنسيق مع الهيئات الممثلة للقطاع. وفي هذا الصدد أصدرت المؤسسة بلاغا تؤكد فيه استعدادها اللامشروط للتعامل مع كل الحالات المتضررة وقد تم بالفعل معالجة الحالات الواردة على المؤسسة. وقد تبنت المؤسسة هذه المقاربة التي تبنتها أغلب مؤسسات التعليم الخصوصي بالمغرب لأنها تبدوا أكثر عدلا وإنصافا.
7- وختاما نسجل استغرابنا للجوء أصحاب المقال الى المسارعة إلى نقل نقاش داخلي إلى الفضاء العمومي في نفس اليوم الذي توصلت فيه المؤسسة بهذا البيان في نية واضحة للنيل من سمعة المؤسسة.


إدارة مجموعة الرسالة


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح