مؤثر.. شاب في مقتبل العمر يلقي حتفه بسبب لعبة الفري فاير


ناظورسيتي: متابعة

في واقعة مؤثرة، لقي شاب يبلغ من العمر 18 سنة ، بمدينة القنيطرة، يوم أمس الأربعاء 23 يونيو الجاري، حتفه متأثرا بانهيار نفسي تعرض له جراء لعبة فري فاير المثيرة للجدل، والتي سبق أن سجلت كسبب رئيسي في وفاة العديد من الأشخاص عبر العالم.

وحسب مصادر إعلامية وطنية، فإن الضحية وهو شاب في الثامنة عشر من عمره، بحيث أدمن الألعاب الإلكترونية ، وخاصة “لعبر فري فاير”، و أصيب بانهيار عصبي بسبب قرصنة حسابه في اللعبة، منذ أيام، إذ عاش على وقع الصدمة، بحيث كان يهدد بالانتحار.

الشاب الضحية ، عاش أياما عصيبة من المعاناة النفسية و التهديد بالإنتحار ، قبل أن يفارق الحياة بمستشفى الادريسي بالقنيطرة، بعد تفاقم الوضع، بحيث خلفت وفاته صدمة كبيرة في وسط عائلته خصوصا وأنهم لم يصدقوا أن الأمر مرتبط بإدمان لعبة على الهاتف، هو ما أودى بحياة إبنهم.


وسبق تسجيل أول ضحية للعبة “الحوت الأزرق”، وقال مواطن معلقا على صفحته الفيسبوكية، "صادفت هذا المساء بالمستشفى الإقليمي بالحسيمة ، حالة اغرب من الخيال، مراهق في 15 من عمره، سقط ضحية لعبة الحوت الازرق، اللعبة المثيرة للجدل عالميا".

وأضاف المصدر في تدوينة له على الفايسبوك "أن الشاب دخل اللعبة ، في إحدى مراحلها، قبل أن يطالب بقطع يده ، حيث استجاب بتلقائية للأمر في أمر يشبه تحدي داخل اللعبة، وأضاف أنه لمجرد أن قام بالخروج من اللعبة منهيا ارتباطه بها، تعرض لهجوم من طرف مجهول ، يظن أنه شيء خرج من الهاتف ، دون أن يحترق أو يتكسر، كرد فعل أو عقوبة على خروجه و انسحابه من اللعبة، ما أدى لإصابته بحريق أو مادة حارقة".

وأكد المصدر أن هذه الحالة التي تم تسجيلها، تعتبر الضحية الأولى للعبة “الحوت الأزرق”، والتي لازالت ترقد بالمستشفى الإقليمي للحسيمة، وينحدر الضحية بالقرب من منطقة الجبهة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح