مؤثرة على الإنستغرام ذهبت للغوص في شاطئ "كيمادو" فانتهت رحلتها على يد الدّرك


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي تعاني الحسيمة من وطأة ركود غير مسبوق جرّاء تداعيات أزمة كورونا، ويراهن المهنيون على السّياحة الداخلية لإنعاش القطاع، خصوصا مع إغلاق الحدود، إثر تداعيات تفشي فيروس "كوفيد -19" المستجدّ، تأبى بعض العقليات إلا أن تواصل نصب مزيد من العراقيل في وجه السياح.

وظهرت "المؤثرة" على منصة إنستغرام فرح فارابيان، التي يتابعها أكثر من نصف مليون شخص، وهي تشرح لمتابعيها لماذا لم تبثّ المقطع الذي وعدتهم بأن تنشره حول رحلة للغوص في مياه شاطئ "كيمادو".


وحسب أقوالها، فلقد كانت ضمن مجموعة من الأشخاص قاصدين الشاطئ كالعادة لممارسة رياضة الغوص، إلا أن عنصر تابع للدرك الملكي اعترض طريقهم وطالب مرافقها برخصة ممارسة الغوص. وردّ المعني بأنه ليس من حقهم أن يطلبوا الرخصة، لأن هذا دور البحرية الملكية، لتتطور الأمور بعد ذلك بطريقة دراماتيكية.

وتابعت فارابيان أن مرافقها وجد نفسه، بعد ذلك، داخل سيارة تابعة لجهاز الدرك، نقلتهم إلى مخفر في حالة اعتقال.

وامام ما تعرضت له فارابيان، التي تتحدر من مدينة الحسيمة وتقطن في الرباط وتدير عدة مشاريع، هل بهذه الطريقة يمكن الإقلاع بقطاع السّياحة المتضرر في هذه المدينة؟



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح