مأساة.. وفاة فتاة بكورونا بعد يوم فقط من وفاة والدتها بالفيروس اللعين بمستشفى الحسني


مأساة.. وفاة فتاة بكورونا بعد يوم فقط من وفاة والدتها بالفيروس اللعين بمستشفى الحسني
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع أنه سيدة تنحدر من بلدية زايو، توفيت يوم أمس الأربعاء 18 نونبر، بقسم الإنعاش الخاص بكوفيد 19 بالمستشفى الحسني، وذلك أمام أعين ابنتها التي كانت ترقد بذات القسم للعلاج من كورونا.

ولم تنتهي مأساة هذه العائلة عند هذا الحد، وبعد 24 ساعة على وفاة الأم، توفيت الابنة بالفيروس اللعين، حيث لم ينفع التدخل الذي قامت به الأطقم الطبية الخاصة بعلاج كورونا المستجد، لتفارق الحياة بعد حزنها على فراق أمها.

وحسب ذات المصدر فقسم الإنعاش استقبل الأم وابنتها في حالة متقدمة، حيث نال الفيروس اللعين من رئتيهما، ما أدى إلى وفاتهم رغم جميع المحاولات من أجل التدخل وإنقاذهما.

وجدير بالذكر أن وزارة الصحة أعلنت في حصيلتها اليومية، اليوم الاربعاء 18 نونبر الجاري، عن تسجيل 120 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، على مستوى إقليم الناظور، ليرتفع بذلك عدد الحالات النشيطة إلى أزيد من 850 حالة، في حين لم يتم تسجيل أي حالة وفاة، خلال 24 ساعة الماضية.


وحسب المصدر نفسه، وبخصوص الحالة الوبائية بالناظور،تم تسجيل 83 حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم. هذا وبلغت عدد الحالات المؤكدة، أزيد من 2303 حالة، منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الناظور ، منها 1514حالة شفاء و72حالة وفاة. وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور أضحى يسجل منذ شهرين تقريبا، عدد كبير في الإصابات والوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما عجل بالسلطات الإقليمية لأخد حزمة من التدابير المتمثلة في فرض حجر صحي جزئي إلى غاية إحتواء الأمر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح