مأساة.. استنفار عقب تسجيل حالة انتحار بدوار البعاج ضواحي جماعة بني وكيل


مأساة.. استنفار عقب تسجيل حالة انتحار بدوار البعاج ضواحي جماعة بني وكيل
ناظورسيتي: متابعة

شهدت جماعة بني وكيل اولاد محند حالة انتحار صباح اليوم الثلاثاء 03 غشت الجاري، في منطقة البعاج الغابوية بدوار اولاد رحوا بنعيسى .

وحسب مصدر لـ"ناظورسيتي"، فقد تم العثور على جثة الهالك، من طرف بعض الأشخاص، معلقا بشجرة، ليتم الاتصال بمصالح الدرك الملكي لمعاينتها ونقلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور.

وقد حلت السلطات المحلية والامنية لمعاينة الواقعة بعد اخبارية عن وجود شخص وضع حدا لحايته بواسطة حبل وضعه في عنقه وفي احدى الاشجار بالغابة، بحيث لم تعرف لحدود الساعة لا أسباب ولا حيثيات الواقعة.

كشفت دراسة سابقة، أصدرتها منظمة الصحة العالمية، عن ارتفاع نسبة الانتحار بالمغرب بأزيد من خمس حالات لكل 100 ألف نسمة، لتحتل البلاد بذلك المرتبة 119 عالميا من حيث عدد المنتحرين إلى غاية 2012،


وفي ظل غياب أرقام رسمية صادرة عن الحكومة المغربية وغياب أي احصائيات حول الظاهرة، فإن مهتمين بالشأن الاجتماعي يؤكدون تطور حالات وضع الحد للحياة بشكل إرادي في صفوف الشباب بنسبة خطيرة خلال السنوات الأخيرة، ما أضحى يسائل الجهات الرسمية ويطرق أبوابها بشكل يومي لتفصح عن أسباب الانتحار ودوافعه والعوامل التي قد تجعل الشخص يزهق روحه بطرق مختلفة.

ووفق البيانات الإحصائية حسب الجهات التي رصدتها الدراسة، فإن شمال المغرب عرف أكثر عدد حالات انتحار، وبالضبط في جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ 103 منتحر، وتليها جهة الدار البيضاء سطات بـ 44 منتحر، و28 منتحر في جهة سوس ماسة، و27 في بني ملال خنيفرة، و26 في مراكش آسفي، و23 في فاس مكناس، و12 في الشرق، و10 في درعة تافيلالت، و4 في كل من العيون الساقية الحمراء وكلميم وادي نون، و3 في الداخلة وادي الذهب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح