مأساة.. ارتفاع ضحايا حادثة السير المروعة بسلوان


ناظورسيتي: متابعة

علمت ناظورسيتي، من مصدر مطلع أنه تم تسجيل صباح اليوم حالة وفاة جديدة لأحد ركاب سيارة المرسيدس التي تعرضت لحادثة سير خطيرة ليلة يوم أمس الأحد، بالطريق الرابط بين زايو وسلوان، تحديدا قبالة مقر الباشوية، والتي خلفت وفاة شخص بعيث المكان وإصابة أخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وحسب المصدر نفسه، فإن الضحية هو سائق سيارة المرسيدس، بحيث تم إدخاله لقسم الإنعاش بمستشفى الحسيني بالناظور، نظرا للحالته الخطيرة، والدي تعرض لضربة قوبة على مستوى الرأس، أدت إلى وفاته يومه الاثنين رغم محاولات الأطباء لإنقاذه.

وتعود تفاصيل الحادثة بحسب شهود عيان، إلى إقدام سائق سيارة "المرسيدس" بالدخول من الطريق الرئيسية إلى أحد الشوارع، لتصطدم به سيارة "توران" التي كانت في مسارها الصحيح ،الأمر الذي خلف اصطداما قويا تهشمت على إثره واجهة اليساريتين، بالإضافة للسيارة الثالثة.


وخلفت الحادثة المروعة، مصرع شخص في عقده الثالث على الفور، فيما أصيب سائق سيارة المرسيدس ومرافقه بجروح وصفت بالخطيرة، استدعت نقلهما صوب العناية المركز بالمستشفى الحسني، فيما نقل سائق سيارة توران ومرافقه أيضا للمستعجلات إثر تعرضهما أيضا لإصابات متفاوتة الخطورة.

هذا واستنفرت الحادثة السلطات المحلية والأمنية، حيث حل بعين المكان باشا مدينة سلوان، وقبطان الدرك الملكي، وقائد المركز الترابي للدرك الملكي بسلوان، وقبطان الوقاية المدينة بسلوان، نهيك عن باقي العناصر الأمنية والتي عملت غلى اتخاذ الإجراءات المعمول بها وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادثة.

حري بالذكر أنه وفق إحصائيات رسمية، كشفت عنها المديرية العامة للأمن الوطني، فإن 20 شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب أزيد 2170 آخرون بجروح، إصابات 86 منهم بليغة، وذلك في 1572 حادثة سير، وقعت داخل المناطق الحضرية خلال أسبوع واحد، والممتد ما بين 10 و 16 ماي الجاري، وكشف بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، أن الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع هذه الحوادث، حسب ترتيبها، إلى عدم انتباه السائقين، وعدم احترام حق الأسبقية، والسرعة المفرطة، وعدم انتباه الراجلين، وعدم ترك مسافة الأمان.

وأضافت أن من بين الأسباب، تغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم التحكم، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة قف، والسير في يسار الطريق، والسير في الاتجاه الممنوع، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر، والسياقة في حالة سكر، والتجاوز المعيب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح