مأساة.. أزيد من 100 مهاجر سري يتيهون في عرض البحر والسلطات المغربية والاشبانية تطلقان حملة بحث


ناظورسيتي: متابعة

أطلقت السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية حملة كبيرة في المياه الفاصلة بين الجنوب المغربي وجزر الخالدات، بعد تلقي إشعار يفيد بتيه قاربين تقليديين يقلان مهاجرين سريين، انطلقوا من إحدى السواحل المغربية.

وحسب ما أفادت به وسائل إعلام، فإن القاربين يقلان أزيد من 100 مهاجر على متنهما، مشيرة إلى أن أحد ركاب الزورقين أطلق نداء استغاثة تلقته تلقته السلطات الإسبانية، ليتم بعدها التنسيق مع السلطات المغربية من أجل شن حملة مشتركة بغية تحديد موقع القاربين لإنقاذ المهاجرين.

وفي هذا الصدد حلقت طائرات مروحية من الحانبين في عرض المحيط الأطلسي، كما انطلقت زوارق إنقاذ تابعة للبحريتين المغربية والإسبانية بحثا عن المختفين.

وأكد المصدر نفسه أن النداء الذي أطلقه أحدهم، يشير إلى أن الركاب معرضين لخطر حقيقي وعلى وشك الغرق، وذلك بعدما غادروا السواحل المغربية نهاية الأسبوع المنصرم، قبل أن يضلوا طريقهم إلى جزر الكناري.


وفي سياق متصل، تمكن خفر السواحل الإسباني، في وقت مبكر من صباح يوم أمس الجمعة 26 مارس الجاري، من انقاذ حوالي 46 مهاجرا سريا من بينهم قاصرين، كانوا على متن أربعة قوارب صغيرة.

وكشفت مصادر متطابقة أن القوارب قد ابحرت من سواحل منطقة الريف، والضبط من إقليمي الحسيمة والدريوش، وكانت تقل كل واحدة منهم، على التوالي، 17 شخصا و 7 أشخاص و 11 شخصا و11 شخصا.

ويشار إلى أنه قد عاد نشاط الهجرة السرية من جديد الى سواحل منطقة الريف، بعد استقرار الأحوال الجوية، حيث وصل خلال هذا الاسبوع إلى اسبانيا أزيد من 70 مهاجرا سريا، فيما تمكنت البحرية الملكية المغربية من احباط العديد من المحاولات الأخرى.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح