NadorCity.Com
 






لن تصدق بالصورة: شابة من الحسيمة تتبرع بـ"كليتها" لطفلة بعدما استجابت لنداء هامشي على الفايسبوك


أرشيف
أرشيف
بـدر أعراب

من سيُصدّق أنْ تستجيب شابة في مقتبل العمر، تنحدر من الحسيمة وتقطن بمدينة الدار البيضاء، المدينة التي لطالما اعتبرها الجميع حاضرة تنبض بلا قلب، لنداءٍ إنسانيٍّ هامشي ينشر روّاد الفضاء الأزرق على جدران افتراضية، على شاكلته زخماً كل لحظة وحين دون أن يعيره أحدٌ اِهتمامه، على الأخص إذا تعلق النداء بمناشدتك لأجل التبرّع بأهمّ عضوٍ فيك يستعد الكثيرون دفع نصف عمرهم مقابل الحصول على مـا يمنحهم النصف الآخر من "الحياة".

إذْ لم يكن المُكنى "ياسين الشريف" وهو إبن مدينة الحسيمة، يدرك أن يلقى نداءً إنسانيا معزولاً أطلقه عبر جداره بموقع فايسبوك، يتعلق بطفلة تمّس حاجتها المُلحة إلى كِلية لكي يستمر نبضها في الخفقان، استجابة أحد، سيما وأن منشوره لم يحصد سوى حفنة نقرات إعجاب شحيحة ما يعني أن التفاعل معه شبه منعدم، لكن الأقدار شاءَت أنْ تلوح بشابة حسيمية عابرة بالصدفة كاشفةً أمام الملأ عن كونها إنسانة من طينة أخرى لم يفُتها أن تكون من "عباد الرحمان الذي يمشون على الأرض هونا"، مُعلنةً عن جاهزيتها للتوّ للتبرع بالمطلوب.

وفعلاً حجزت الشابة المعنية على أول حافلةٍ تتجه من الدار البيضاء نحو حاضرتها الحسيمة، حيث وجدت الطفلة البالغة من العمر 16 ربيعاً راقدة على أحد أسِّرة المستشفى الإقليمي "محمد الخامس"، في انتظارهـا، ليتم إخضاعها للتحاليل الطبية لعينات من دمها وفحوصات أخرى، رابطت على إثرها بالحاضرة الريفية مترقبةً إلى حدود الآن ما ستسفر عنها من نتائج تترجى أن تُحسم لفائدة طفلة لم يسبق لها بها عهد، بل فقط صمّمت على منحها ما تقوى من خلاله على استئناف رحلة الحياة.

لن تصدق بالصورة: شابة من الحسيمة تتبرع بـ"كليتها" لطفلة بعدما استجابت لنداء هامشي على الفايسبوك



1.أرسلت من قبل amaghrabi في 26/09/2017 17:24
بسم الله الرحمان الرحيم.عمل انساني رائع جدا,لا يقوم به الا أصحاب القلوب المطمئنة التي تحمل الحب والتضامن والعواطف النبيلة والايثار الذي يتعدى الى تفضيل مصلحة الغير وجعلها في المقام الاولى,حيث يقول الحق سبحانه وتعالى :والذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة",صراحة اخواني الكرام صعب جدا جدا جدا أن يتبرع الانسان بكليته لانقاذ شخص أخر ,ومما يزيد تعجبا وصعوبة حين تتبرع بكليتك الى شخص لا تعرفه.وكتاب الله سبحانه وتعالى يخبرنا انه من احيى نفسا فكأنما أحيى الناس جميعا,سهل جدا أن تسفك حياة شخص وما أكثرها في عصرنا الذي نعيش فيه ,وصعب جدا أن تحيي شخصا يعيش بين الحياة والموت وما أقلهم في عصرنا الذي نعيش فيه.فهنيئا لهذه الاخت الكريمة السخية والتي حطمت الرقم القياسي في الكرامة والسخاء والحنو والرحمة والشفقة والايثار والحب الجميل ,جزاءك ان شاء الله عند الله سبحانه وتعالى جنة الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولائك رفيقا ,وطوبى لمن يرافق هذا الملاك في الدنيا والاخرة

2.أرسلت من قبل mohammed في 26/09/2017 17:39
jazaki laho khayran okhty lkarima

3.أرسلت من قبل mis narif في 27/09/2017 08:18
اللهم اسعدها في حياتها وازقها الجنة يا رب

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

ترحيل 150 متشرد بعد شن حملة تطهيرية للحد من تنامي ظاهرة "التشرد" و"الحريك" ببني أنصار

وفاة أربعيني غرقا أمام أعين أسرته في شاطئ "جاف روم" بأركمان

مسرحيو "صاحبي للفنون" يبصمون على عروض فرجوية بمشاركة الرابور "مستر صامو" بالناظور

الحسيمة مدينة الزرقة والزلازل والخزامى

البرلماني أبرشان يواصل محاصرته لمقهى في اعزانن بعصر "الأزبال" أمام زبائنها

أطر وأساتذة ثانوية أولاد أمغار يودعون مديرهم في حفل بهيج

جديد مجموعة ديار عاريض...شقق ممتازة و منازل عصرية