NadorCity.Com
 






لم يمر سوى ثلاث سنوات على إنجازها.. سائقون يشتكون من رداءة الطريق الرابطة بين انوال و تزاغين


لم يمر سوى ثلاث سنوات على إنجازها.. سائقون يشتكون من رداءة الطريق الرابطة بين انوال و تزاغين
ناظورسيتي: توفيق بوعيشي

تعرف الطريق الرابطة بين جماعة تليليت و جماعة تازغين المارة بالتجمعات السكنية أنوال ، افخان و تلوين إنهيارات ترابية وتشققات عميقة نتيجة الاختلالات التي عرفتها عملية التهيئة التي جرت منذ 3 سنوات فقط بسبب الإهمال الذي طالها من قبل القائمين على تسيير الشأن المحلي بالمنطقة.

هذه الطريق التي تربط مجموعة من الدواوير بالشريط الساحلي الرابط بين الناظور و الحسيمة ويستعملها المئات من سكان الجماعة يوميا باتت خارج اهتمامات المسئولين بالمنطقة حتى أصبحت حالتها كارثية يصعب وصفها تنذر بانقطاعها عاجلا في حالة عدم تدخل السلطات المحلية لترميم بعض النقط السوداء و تحويل البعض الأخر إلى مسالك أخرى قصد تسهيل عملية المرور خصوصا أن بعض المقاطع من هذه الطريق تفاجأ السائقين بأكوام من الأتربة أو الأحجار وسطها وكذا بالانحدار العميق لبعض المنعرجات نتيجة عوامل التعرية .

وطالب مستعملي هذه الطريق بضرورة الإسراع في إعادة تهيئة هذه الطريق بصيانتها وتعديل مسارات هذه المنعطفات والتقاطعات وشمولها بالمستلزمات المرورية من لوحات تحذيرية وإرشادية، وحواجز حديدية في المنعرجات الضيقة للحد من الحوادث السير و فك العزلة عن ساكنة مهمة من جماعتي تزاغين و تليليت التي عانت لعقود من الزمن من ويلات التهميش و الإقصاء..


















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

فريق الاتحاد بني بوغافر يفوز على فريق ميضار بعد تحقيقه الإنتصار خارج الديار

جمعية التواصل للثقافة والرياضة والتنمية المستدامة تحتفل بعيد الام

أطرها بطل رُوسي.. اختتام الدورة التكوينية في رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والرياضات المشابهة بالناظور

قافلة الخير تُشَخّص أزيد من 600 حالة طبية لفائدة ساكنة أولاد بوطيب بالناظور

حركة الطفولة الشعبية بالناظور تبصم على نجاح صبيحة تربوية لفائدة الأطفال والتلاميذ

انتخاب أمنية الركيك رئيسة لجمعية أكاديمية سفراء التميز للتنمية البشرية الدولية بالناظور

قدماء إعدادية المسيرة ينظمون معرضا ثقافيا تحت شعار معا من أجل الحفاظ على موروثنا الثقافي