لميوي: لدي خلاف كبير مع الرحموني بسبب أنانيته وليس بحثا عن مكان في المجلس الاقليمي


لميوي: لدي خلاف كبير مع الرحموني بسبب أنانيته وليس بحثا عن مكان في المجلس الاقليمي
ناظورسيتي: متابعة

نفى رشيد لموي، عضو مجلس جماعة الناظور المتهية ولايته، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أن يكون سبب الخلاف الكبير الذي اندلع بينه ووكيله سعيد الرحموني، متعلقا ببحثه عن مكان في لائحة "الحمامة" في انتخابات المجلس الإقليمي، مؤكدا في تصريح لـ"ناظورسيتي"، أن أنانية ومحاولة سيطرة المذكور على الجميع هي التي جعلت أقرب المقربين منه يقلبون عليه الطاولة لرفضهم التحول إلى رقم يحركهم وفقا لرغباته وطموحاته السياسية.

وأضاف لموي "الخلاف انفجر بيني وبين سعيد الرحموني ليس بحثا عن مكان في لائحة التجمع المتعلقة بانتخابات المجلس الاقليمي، لكون الأعراف تفرض وضع مرشحين آخرين من خارج جماعة الناظور ما دام الرحموني هو الوكيل، والسبب الحقيقي هو أن هذا الاخير انقلب على أصدقائه بعد ألغى أسماءهم من لائحة الترشح بالرغم من الاتفاق عليهم خلال اجتماع انعقد يوما واحدا قبل إيداع ملف الترشيح".

وأكد لموي، أنه لا يبحث عن عضوية المجلس الاقليمي، وردة فعل لم تكن سوى دفاعا عن المجموعة التي ينتمي إليها "فقبل وضع ملف الترشيح بيوم واحد، اتفقنا على مجموعة من الأسماء لتمثل لائحة الحمامة في المجلس الاقليمي، لكن خلال اليومي الموالي قام الرحموني بتغييرها ووضع أسماء أخرى دون الرجوع إلى فريقه وهذا غدر لا يمكن السكوت عليه".

وختم المستشار الجماعي "لطالما كنت من الواقفين مع الرحموني في جميع محنه السياسية، لكن مع مرور الأيام يتضح أن المذكور يبحث عن تحقيق أهدافه الذاتية فقط، وهذا ما جعله اليوم وحيدا بعدما تخلى عنه أقرب مقربيه، وكل ذلك بسبب الأنانية وحب السيطرة الذي يسعى إلى فرضها على من اختارهم المواطنين في الاستحقاقات الماضية".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح