لماذا يتهرب المستشارين الغائبين عن دورة مجلس الناظور من توقيع البلاغ الذي اصدروه


لماذا يتهرب المستشارين الغائبين عن دورة مجلس الناظور من توقيع البلاغ الذي اصدروه
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

مباشرة بعد انتخاب رئيس جماعة الناظور رفيق مجعيط رئيسا جديدا لجماعة الناظور، قام مستشاروا العدالة والتنمية ومستشاروا التجمع الوطني للاحرار، ومستشارين منتمين لحزب الحركة الشعبية، بإبلاغ وسائل الإعلام بإصدارهم لبلاغ مشترك بصفتهم كمستشارين، مطالبينهم بالإلتحاق بمقر حزب العدالة والتنمية ليكشفوا عن مضمون البلاغ



وتكلف هشام الفايدة عضو المجلس المنتمي لحزب الحركة الشعبية، بتلاوة مضمون البلاغ المذكور، والذي يتم فيه التأكيد على ان خروقات تمت خلال جلسة انتخاب الرئيس، وانهم لم يسطفوا الى جانب الفساد ورفضهم لتزيكة من يسعى الى خدمة مصالحه الشخصية، ومجموعة من النقاط الأخرى.



الى ان الغريب في الأمر ان البلاغ لم يكن مختوما من طرف الأحزاب، ما برره الغائبون عن دورة المجلس بكونه صادر بإسمهم كمستشارين وليس بصفاتهم الحزبية، ما جعل الصحفيين يطالبون بتوقعيه على الأقل من طرف المستشارين الذين لم يحضروا الى الجلسة ويوافقون عن مضمون البلاغ، هذا وقد وعد كل من هشام الفايدة ومحمد ازواغ انه سيتم توقيعه وبعثه لوسائل الإعلام، الا انه وبعد يومين من هذا لم يفي فريق المعارضة بهذا الأمر ما يجعلنا نطرح سؤالا عن ما السبب في التهرب من توقيع البلاغ؟




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح