لليوم العاشر على التوالي.. ساكنة بن الطيب متذمرة من إغلاق أبواب المركز الصحي والمندوب الإقليمي يوضح


لليوم العاشر على التوالي.. ساكنة بن الطيب متذمرة من إغلاق أبواب المركز الصحي والمندوب الإقليمي يوضح
ناظورسيتي من الدريوش

كشف العشرات من ساكنة جماعة بن الطيب، بمواقع التواصل الاجتماعي، عن استمرار إغلاق أبوب المركز الصحي الحضري بالمدينة لليوم العاشر على التوالي، معبرين عن استيائهم وتذمرهم من استهتار الجهات الوصية على القطاع، بصحة الساكنة التي تلج لذات المركز، والتي تتوافد عليه من جماعات وردانة، امهاجر، وتليليت..


من جهة أخرى كشف المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم الدريوش، الدكتور مصطفى ديدوح، في اتصال أجرته معه ناظورسيتي، على أن الممرضين المشتغلين بالمركز الصحي لبن الطيب يوجدون في إضراب عن العمل منذ 11 يونيو، فيما الطبيبة الرئيسية بالمركز تباشر مهامها، نافيا إغلاق أبواب المركز لـ10 أيام.

من جهة أخرى، فإن ساكنة بن الطيب إلى جانب تذمرها من إغلاق أبواب المركز الصحي، سبق وأن عبرت عن تذمرها أيضا من تدهور بناية المركز الصحي الذي يفتقر لعدة مقومات، خصوصا وأن وزير الصحة السابق الحسين الوردي تعهد بتخصيص ميزانية لإعادة بنائه وفق مواصفات المراكز الصحية للقرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح