للسنة الثانية.. مساجد الناظور مغلقة وبدون صلاة تراويح خلال رمضان


ناظورسيتي: حمزة حجلة

مشهد يثير الكثير من الحزن والأسى ذلك الذي رصدته "ناظورسيتي"، في جولتها بمختلف أحياء وشوارع الناظور الكبرى في ليلة رمضان الأولى، حيث لا طير يطير ولا
بشر يسير، بسبب إجراءات الطوارئ التي فرضتها السلطات في إطار مكافحتها لانتشار الفيروس المستجد.

مساجد مغلقة، وفضاءات عمومية خاوية على عروشها، ودروب تشتاق لسماع حناجر الأئمة ومرتلي القرآن..، هكذا تحولت مدينة الناظور التي تعيش حركة استثنائية مع حلول رمضان خلال كل سنة مضت، لكن هذا العام شاءت الأقدار أن يكون استثنائيا لأن ضيفا غير مرغوب فيه جاء ليفسد على الإنسان عيشته، وأصبحت الوسيلة الوحيدة للقضاء عليه هي المكوث في المنازل وتجنب التجمعات في الأماكن العامة.

ولأن المسجد ليس هو المكان الوحيد التي يمكن أن يمارس فيه الإنسان شعائره الدينية ويؤدي تراويح ليالي رمضان، فإن العديد من الأسر فضلت عدم تفويت مناسبة الشهر الفضيل دون إحياء هذه الطقوس داخل المنازل، وذلك وفقا لما أكده أكثر من مواطن لـ"ناظورسيتي"، موضحين أن المرحلة تقتضي المزيد من التشبث بالعلي القدير ورفع الدعاء والإكثار من الصلاة لعله يرفع هذا الوباء في أقرب وقت ممكن.




image00001.jpg

image00002.jpg

image00003.jpg

image00004.jpg

image00005.jpg

image00006.jpg

image00007.jpg

image00008.jpg

image00009.jpg

image00010.jpg

image00011.jpg

image00012.jpg

image00013.jpg

image00014.jpg

image00015.jpg


حري بالذكر أن الحكومة كانت قد أعلنت عن الاجراءات المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان المبارك، في إطار تدبير مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي تضمن حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة السادسة صباحا باستثناء الحالات الخاصة، كما تقرر الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا.

وسيتم منع التنقل بين المدن دون التوفر على رخصة السفر الاستثنائية طوال شهر رمضان، فضلا عن منع كل أشكال التجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.

ويروم القرار الحد من انتشار السلالات الجديدة لفيروس كورونا المتحور، وستسهر على تنفيذه السلطات العمومية بجانب مصالح الشرطة والدرك الملكي والقوات المساعدة، حيث سيتم تنظيم حملات يومية لحظر التجوال في الشوارع وإغلاق المحلات والمقاهي والمطاعم مع اقتراب موعد آذان صلاة المغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح