للجمعة الثانية.. احتجاجات صاخبة بالفنيدق ضد إغلاق معبر سبتة ومطالب بإطلاق سراح المعتقلين


ناظورسيتي | متابعة

نفذ اليوم الجمعة 12 فبراير الجاري، العشرات من ساكنة مدينة الفنيدق، المتاخمة لمدينة سبتة المحتلة، للجمعة الثاني على التوالي، وقفة احتجاجية صاخبة بشوارع المدينة.

ونددت ساكنة الفنيدق، وأغلبهم من ممتهني التهريب المعيشي بالثغر المحتل، بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتدهورة بعد اغلاق معبر "تاراخال" الحدودي أمام ممتهنات وممتهني التهريب المعيشي، وإنهاء أنشطة التهريب المعيشي.

ورافع المحتجون شعارات مطالبة بتحسين ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، فيما لم يتم تسجيل أي تدخل من لدن عناصر القوات العمومية، على غرار الوقفة الأولى التي شهدت مواجهات وتسببت في تسجيل إصابات في صفوف المحتجين وقوات الأمن.

كما طالب المحتجون في ذات الوقفة الاحتجاجية، بإطلاق سراح المعتقلين الأربعة، الذين تم توقيفهم في أعقاب الوقفة الاحتجاجية الأولى التي نفذت الجمعة الماضية.



وتجدر الإشارة على أن المحكمة الابتدائية بتطوان، كانت قد قررت متابعة أربعة موقوفين من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية الماضية في حالة اعتقال.

ويتعلق الأمر بكلّ من ياسين رازين، ورضى الفاقي، ونور الدين الهيشو سحيقو، ومحمد الهيشو مكدار، والذين جرى توقيفهم خلال مشاركتهم في الاحتجاجية الماضية.

ووجهت النيابة العامة تهماً ثقيلة للمعتقلين الأربعة، وقررت متابعتهم في حالة اعتقال وإيداعهم السجن المحلي بتطوان.

وتضم الاتهامات الموجهة للشبان الأربعة الموقوفين، "إهانة عناصر القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم، وارتكاب العنف في حقهم والعصيان، بالإضافة لخرق حالة الطوارئ الصحية والمشاركة في تجمهر مسلح".




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح