لقجع يلجأ إلى "كونغرس فيفا" لاستعادة النجم الريفي منير الحدادي إلى قائمة "أسود الأطلس"


لقجع يلجأ إلى "كونغرس فيفا" لاستعادة النجم الريفي منير الحدادي إلى قائمة "أسود الأطلس"
ناظورسيتي -متابعة

يراهن فوزي لقجع، رئيس الجامعية الملكية المغربية لكرة المغربي، خلال مشاركته، يوم 18 شتنبر الجاري، في كونغريس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” (عبر تقنية الفيديو) والذي سيشهد مشاركة جميع الاتحادات الكروية التابعة لـ"فيفا"، على هذا الاجتماع لاستعادة الريفي منير الحدادي (25 سنة) إلى لائحة المنتخب الوطني المغربي، بعدما كان قد لعب مباراة واحدة بقميص منتخب "لا روخا" -فئة أقل من 21 سنة.

وأفادت مصادر متتبّعة لشؤون الكرة أن محور الكونغريس، الذي سيحضر فيه إلى جانب لقجع كل من حمزة الحجوي، العضو الجامعي ورئيس نادي الفتح الرباطي، إجراء تعديل على القانون لأجل تمكين اللاعبين الذين يحملون جنسيات متعددة، من تغيير المنتخبات التي يلعبون لها، بحيث يتمّ السماح للاعبين باستبدال المنتخبات التي مثّلوها في وقت سابق واللعب بألوان بلد آخر وفق عدة شروط، أبرزها ألا يكونوا قد شاركوا في ثلاث مباريات رسمية رفقة المنتخب الذي مثلوه بعد سن الـ21، وألا يكونوا قد شاركوا في "المونديال" أو في إحدى البطولات القارّية.






وأكدت المصادر ذاتها أنه سيتم تعديل هذا القانون فعلا وأنه سيتمّ التصديق عليه من قبَل معظم الاتحادات والجامعات الكروية، إذ تستلزم مراجعته وتعديله أن تصادق عليه 211 دولة. وسيترافع لقجع عن ملف الريفي منير الحدادي، مهاجم إشبيلية الإسباني، الذي كان قد مثّل المنتخب الإسباني وهو في سن صغيرة وخاض معه مباراة واحدة (أمام المنتخب المقدوني) في تصفيات أمم أوروبا بإشراف المدرب السابق فيسنتي ديل بوسكي. وقد وجّه اللاعب بإشراف من والده، رسالة استعطاف لـ"فيفا" من أجل السماح له بحمل قميص المنتخب المغربي.

وقد تتبّع لقجع "ملف" الحدادي وسعى بقوة إلى تعديل بنود قانون "فيفا" حتى يستعيد "الأسود" خدمات الحدادي، لاعب برشلونة السابق، وأيضا مجموعة من المحترفين المغاربة، منهم محمد أمين إحتارين وأنور الغازي وغيرهما ممن يمارسون في دوريات أوروبية كبيرة. ويملك الحدادي حظوظا كبيرة للّعب للمنتخب المغربي، والذي رجّحت مصادر مطلعة أن يُحسم فيه رسميا بعد كونغريس "فيفا"، الأسبوع المقبل. وكان الحدادي قد لفت إليه الأنظار مؤخرا، بعد حمله العلم المغربي خلال مراسم تتويج إشبيلية بلقب الدوري الأوروبي، والذي يلعب له أيضا ياسين بونو ويوسف النصيري، في إشارة إلى ولاءه للمغرب على حساب إسبانيا، ما ألهب حماس الجماهير المغربية وزاد قناعتها بضرورة ضمّه إلى لائحة "الأسود".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح