لقاح كورونا.. "موديرنا" ستشرع في إنتاج ملايين الجرعات قبل نهاية السنة


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي يحبس العالم أنفاسه خوفا من موجة ثانية من فيروس كورونا، في ظل الارتفاع الكبير لأعداد الإصابات به في الفترة الأخيرة، أكدت شركة “موديرنا” أنها تسير نحو تحقيق هدفها وهو إنتاج 20 مليون جرعة من لقاحها التجريبي لفيروس كورونا مع نهاية السنة الجارية. وأبرزت، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنها ستنجح في توفير 500 مليون إلى مليار جرعة من اللقاح المرتقب في مطلع 2020.

وكانت الشركة المذكورة قد نجحت، الأربعاء الماضي، في استقطاب 25 ألفا و296 مشاركا من أصل 30 ألفا سيشاركون في المرحلة الأخيرة من التجارب التي تجريها على اللقاح، الذي يترقبه العالم بتفاؤل كبير، بالنظر إلى المنحى التصاعدي الذي اتخذته الإصابات وكذا الوفيات بالفيروس التاجي المستجدّ، في ظل ظهور مؤشرات في العديد من البلدان، ما زاد التخوفات بشأن "موجة ثانية" من الجائحة العالمية.


وقال ستيفان بانسل، الرئيس التنفيذي للشركة، إن التجربة ستوفر على الأرجح بيانات كافية لمعرفة ما إذا كان اللقاح فعّالا وناجعا في محاربة الفيروس. ووضّح أنه إذا تراجع معدّل الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة في الأسابيع المقبلة فإن ذلك قد يؤدي إلى تأخّر نتائج التجربة، التي تحتاج إلى 53 مشاركا على الأقل يتعرّضون للإصابة بالفيروس حتى يعرف العلماء ما إذا كان أولئك الذين تم تطعيمهم أقلّ عرضة للإصابة بالوباء مقارنة بمن تم إعطاؤهم "دواء" وهميا.

وتجدر الإشارة إلى أن “موديرنا” تخطط، بحسب ما فُهم من تصريحات سابقة لرئيسها التنفيذي، للحصول على “إذن طارئ” من الهيئات الصحية لاستخدام لقاحها المرتقب مع الفئات الأكثر عرضة للخطر إذا ثبتت فعاليته بنسبة 70 في المائة على الأقل. وكانت الشركة الأمريكية قد نشرت، أول أمس الخميس، البروتوكول الكامل لتجاربها ردّا على الدعوات إلى "مزيد من الشفافية" التي وُجّهت لها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح