NadorCity.Com
 






لقاء "أزرو" يوم 22 أبريل محطة من أجل إنصاف الأمازيغية ومعتقليها السياسيين


لقاء "أزرو" يوم 22 أبريل محطة من أجل إنصاف الأمازيغية ومعتقليها السياسيين
وكيم الزياني

منذ علمي بخبر لقاء أزرو يوم 22 أبريل 2017 الذي دعا إليه المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية حميد أوعطوش ومصطفى أساي بتنسيق مع الفعاليات الأمازيغية ولجنة دعم المعتقلين وذلك بمناسبة إستكمال المعتقل السياسي "حميد أعطوش" الحكم الذي أصدرته في حقه "محكمة الإستئناف" بامكناس ب 10 سنوات سجنا نافذة هو ورفيقه في الإعتقال مصطفى أساي، الحكم الذي عدل بشكل مفاجئ بتاريخ 8 يونيو 2016 بإطلاق سراحه ضمن "السراح المقيد بشروط" وذلك بعد 18 يوما فقط على إطلاق سراح مصطفى أوساي يوم 22 ماي 2016، كانت مفاجأة فعلا لكل الفعاليات الأمازيغية بالمغرب، هاذين المناضلين اللذان كانا ضحية الإعتقالات السياسية التي طالت مجموعة من مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية من داخل جامعة "مولاي إسماعيل" بأمكناس يوم 22 ماي 2007.

قلت بعد علمي باللقاء، تساءلت مع نفسي عن خلفية إختار المعتقلين السياسيين مدينة أزرو بالضبط لعقد ذات اللقاء الصحفي الذي سيطلعون من خلال الرأي العام الوطني والدولي بقضية إعتقالهم السياسي؟ وكان الهدف من هذا التساؤل الذي إنشغل تفكيري هو ربط قضية الإعتقالات السياسية بالأمازيغية سنوات قبل وبعد ظهير 16 ماي 1930 الذي حرف من مساره ليسمى من طرف ما يعرف في تاريخ المغرب المعاصر ب "الحركة الوطنية" وما تلى هذا الظهير من سياسة بربرية تجاه الأمازيغية سنين "كوليج أزرو"، تساءلت هل هناك من خلفية وراء إختيار المعتقلين منطقة أزرو أم الأمر جاء ذلك بمحض الصدفة؟

إلا أني بعد العودة بذاكرتي إلى ما كتبه مصطفى أوساي في كتابه "الطريق إلى تامزغا" وما كتب حميد أعطوش في كتابه "امازيغن وحتمية التحرر" أدركت أن إختيار هذه المدنية لم يكن محض الصدفة، بل هو إختيار واعي بالخلفية التاريخية والسياسية لذات المنطقة في علاقتها بالقضية الأمازيغية.

وبالخصوص أن المعتقلين أمام قضية تتعلق بضرورة إنصافهم الفعلي، وكما سبق وأن صرحوا وكتبوا بأن إنصافهم هو إنصاف للأمازيغية بدرجة الأولى، وأن إعتقالهم ومحاكمتهم كانت محاكمة للأمازيغية بامتياز، نظرا للأدلة الدامغة التي كانت تثبت برائتهما من التهم المفبركة التي نسبت عمدا وقصدا إليهما، سبق للأستاذ والمفكر الأمازيغي محمد بودهان في تقديمه لكتاب حميد أعطوش لطرح فرضية من خلالها يتأكد لنا بالفعل أن محاكمة المعتقلين الأمازيغية كانت محاكمة للأمازيغية، "تصروا أن هاجس الأمازيغية لم يكن حاضرا وغائبا في هذه الجريمة، وأن مصطفى أوساي وحميد أعطوش كانا مواطننين عاديين، هل كانت القضية ستأخذ نفس المجرى، وستفرز نفس النتائج مع وجود تلك الأدلة التي تثبت ببراءتهما؟" يقول محمد بودهان، ويضيف "أكيد كانت ستكون مغايرة تماما لكن بما أن هاجس الأمازيغية كان حاضرا، أراد المخزن أن تأخذ هذا المسار في التحقيق والحكم".

حكم المعتقلين بعشرة سنوات سجنا نافذة ليس لكونه متابعين من طرف "العدالة" بجرم لو يرتكبوه كما تأكد جميع الأدلة والشهود وتحليلات ADN العلمية، بل لكونهم فقط مناضلين أمازيغيين ينتمون إلى إطار فكري ثقافي سياسي طلابي أمازيغي.

إختار المعتقلين مدينة "أزرو" أمازيغية للقاءهم الصحفي، أزرو إسم أمازيغي يعني الصخرة بالعربية، إقترن تسمية المدينة بهذا الإسم لتواجد صخرة كبيرة بها، تقع بالأطلس المتوسط، جنوب مدينة فاس ب 89 كلمتر، وتبعد عن مدينة أمكناس ب 68 كلمتر، عندما نسمع منطقة أزرو في علاقتها بالأمازيغية تذكرنا مباشرة ب "كوليج أزرو" Collège Azrou التي تنعت ب "المدرسة البربرية" التي أسستها إدارة الحماية الفرنسية سنة 1927 تحت قيادة الجنرال الفرنسي FREYDENBERG، المدرسة التي حركت حفيظة "الوطنيين" وإعتبروها من أولى "السياسات البربرية" تجاه "حركتهم الوطنية" بقيادة المستشرق القومي العروبي شكيب أرسلان، وإعتبروا فتح هذه "المدرسة للبربر" وإهتمامها ب "الأمازيغية" سيسحب بساط القيادة من "النخبة العروبية القروية" لصالح بروز "النخبة القروية الأمازيغية" لذلك غالبا مع ربطت هذه المدرسة بما عرف أنذاك بسياسة "الظهير البربري" جاءت لتلعب سياسة "فرق تسود" حسب فهم أبناء الحركة الوطنية بين العرب والأمازيغ، وروج هؤلاء أن المدرسة تريد أن تلعب دورا سياسيا من أجل التفرقة و"تنصير الأمازيغ".

بعد الإسقلال الشكلي خربت Collège Azrou على يد "الوطنيين" وتم إغلاقها بعد إحراق جميع الكتب الأمازيغية الموجودة فيها، وتحويل إسمها بعد ذلك إلى "ثانوية طارق بن زياد"، وبموزات ذلك تم إغلاق المحاكم ذات العرفية الأمازيغية، وتعريب الفضاء والمرافق الإدارية والتعليم والقضاء. وفي الفترات اللاحقة مع بروز النضال الأمازيغي بالمغرب إستعمل الإنتماء إلى كوليج أزرو سلاحا من العروبيين للتشكيك في نضالات الحركة الأمازيغية واتهامها بخدمة "السياسة البربرية" الاستعمارية لفرنسا، مع العلم أن أغلب القيادات التي تخرجت من ذات المدرسة كانت عروبية بالأساس، حيث جمعية قدماء كوليج أزرو كان يترأسها حسن العلوي، ومن متخرجيها كذلك الجنرال أفقير. من هنا بدأ الحرب على الأمازيغية وامازيغن، من هنا بدأ التعريب والإقصاء السياسي للأمازيغية في شموليتها، وبما أن محاكمة المعتقلين السياسيين سنة 2007 كانت محاكمة سياسية للأمازيغية، وأن إنصافهم هو إنصاف للأمازيغية من التهم المنسوبة إليها.

كان إختيار المعتقلين لمدينة أزرو إختارا موفقا، للإعلان ميلاد جديد للنضال من أجل ضرورة إنصاف الأمازيغية من جميع التهم المنسوبة إليها، بغية تصحيح مسار القضاء وإعادة النظر في سياسات الدولة تجاه أم قضايا هذا الشعب، وبناء مصالحة حقيقية تقر القطع مع الماضي كمدخل لاعادة الإعتبار للأمازيغية ومعتقليها السياسيين بفتح القضية من جديد أمام المحاكمة العادلة، ودفن العدالة الظالمة بتعبير الأستاذ محمد بودهان.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الناظور.. أولياء تلاميذ مدرسة 11 يناير يشتكون من الإكتظاظ بسبب هدم حجرات دراسية

جريدة الشعب تعود إلى الأكشاك نهاية الشهر الجاري بمواضيع مهمة

ماذا لو صار " الكتاب" رجلا ؟!

ثانوية الفيض تختتم انشطتها السنوية باحتفال شعري كبير

جوابا على حوليش.. وزير الشباب والرياضة يعتبر إنجاز مشروع ملعب كبير بالناظور واردا

أحمد عبادي بالناظور لتأطير ندوة بمناسبة إفتتاح مركز أجيال

رئيس مصلحة الأنكولوجيا بالمعهد الوطني بالرباط يؤطر ندوة علمية حول السرطان لفائدة أطباء إقليم الدريوش