لاعبة إسبانية تتلقى تهديدات بالقتل بعد رفضها الوقوف دقيقة صمت حدادا على مارادونا


ناظورسيتي -متابعة

تلقت لاعبة كرة إسبانية بعد رفضها الوقوف دقيقة صمت حدادا على نجم الكرة العالمية دييغو أرماندو مارادونا، الذي فارق الحياة مؤخرا عن عمر الـ60 سنة.

ورفضت باولا دابينا، لاعبة نادي "فياجيس إنترياس إف إف" لكرة القدم، الوقوف كما زميلاتها خلال دقيقة الصمت، في عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، الذي شهد "تكريما" رمزيا للراحل قبل كل المباريات التي أجريت في ملاعب العالم.

وبعد ذلك بدأت تصلها تهديدات بالقتل، لكنها أكدت على أنها لا تخشى ذلك وأنها فعلت ما تراه صحيحا.

وصرّحت دابينا بأن جميع من في النادي يساندونها، مؤكدة أنها تلقت رسائل تضامُن كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأيضا تهديدات بالقتل، لها ولزملائها في الفريق.

واختارت باولا دابينا خلال "دقيقة الصّمت" على روح مارادونا، أن تجلس أرضا مولية ظهرها للملعب، حيث كانت لاعبات الفريقين المتنافسَين يقفن دقيقة صمت.


وقررت باولا مخالفة ما قامت به اللاعبات الـ21 في الملعب، بسبب موقفها الصّريح من الفائز بمونديال "مكسيكو 86"، إذ لا تراه كما يراه الجميع.

وأوردت صحيفة "ماركا" الإسبانية بخصوص السبب الذي جعل باولا ترفض "تكريم" مارادونا، أنها ترى في الراحل شخصا مثليَ الجنس ومغتصبا ومعتديا على الأطفال.

وتابعت: "حين رفضت الوقوف حدادا على مارادونا نظرتْ إليّ زميلاتي وضحكن، لأنهن كنّ يعلمن أنني لن أفعل".

وزادت موضّحة: "قبل بضعة أيام، في يوم القضاء على العنف ضد المرأة، لم يتم القيام بهذه الإيماءات.. وإذا لم يتم الالتزام دقيقة صمت للضّحايا، فأنا لست على استعداد للقيام بذلك من أجل المعتدي".

ووضّحت اللاعبة: "قلت إنني رفضت التزام دقيقة صمت من أجل رجل كان مغتصبا ومثليَ الجنس ومسيئا إلى الأطفال، وكان علي أن أجلس على الأرض وأدير ظهري للملعب لحظة تكريمه".

يشار إلى أن ميادين كرة القدم في مختلف البلدان خصصت دقيقة صمت لمارادونا في الأيام الماضية قبل بداية كل المباريات التي أقيمت منذ وفاته الأربعاء الماضي إثر أزمة صحية مفاجئة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح