كوكايين "بسيج".. الأجهزة الأمنية تقتفي أثر شركات و أموال رجال أعمال ومنعشين بالناظور


كوكايين "بسيج".. الأجهزة الأمنية تقتفي أثر شركات و أموال رجال أعمال ومنعشين بالناظور
ناظورسيتي: متابعة

لم تنته بعد قضية حجز المكتب المركزي للأبحاث القضائية "بسيج" والشرطة القضائية لطنين و 500 كيلوغراما من مخدر الكوكايين، بقيمة مالية بغلت أزيد 25 مليار درهم، إذ بينما تستمر ملاحقة المشتبه فيهم الهاربين، تجري أبحاث موازية، من قبل مصالح مديرية مراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للدراسات والمستندات والدرك الملكي، لكشف الفاعلين الأصليين في الشبكة العابرة للقارات المتخصصة في تهريب المخدرات الصلبة.

ووفق يومية الصباح، في عدد ليوم الخميس، ذكرت مصادر متطابقة ان الأجهزة سالفة الذكر تباشر تحقيقات دقيقة لتتبع مسار ارتباطات الشبكة التي أوقفت 15 عنصرا منها، مع مجموعة من التجار و رجال الأعمال والمنعشين العقاريين، بترجيح فرضية نشاطهم في مجالات تجارية متعددة لغسل الاموال المتحصلة من تجارة الكوكايين.

وعهد إلى متخصصين في تتبع مسارات حركية الاموال و المعاملات البنكية والعقارية، لكشف المتورطين المباشرين في تدبير العمليات الكبرى لتهريب المخدرات الصلبة والاستفادة من عائدتها وتذويبها في عجلة الاقتصاد عبر مشاريع تجارية واستثمارية مشروعة، لإبعاد الشبهات والبقاء بعيدا عن أعين المراقبة، سيما المتعلقة منها بمراقبة الاموال القذرة.

وحسب نفس اليومية، تتبع عناصر المصالح سالفة الذكر مسارات أبحاث عملية، تستعين فيها بمختلف المعطيات المتوفرة وضمنها الأرقام المرصودة بالهواتف المحجوزة من المعتقلين، ناهيك عن توظيف خبراء في الحسابات لكشف مختلف العمليات البنكية المشكوك فيها، وفحص رؤوس اموال استثمارات في مجالات العقار والسياحة، خصوصا المشاريع الضخمة والمطاعم الفخمة والملاهي الليلية، كما عهد بشق من الأبحاث إلى خبراء في التحقيقات المتعلقة بكشف شركات الواجهة، أو ما يطلق عليه شركات الشاشة التي يستعان بها وسيلة لإخفاء هوية المستثمرين الحقيقيين وتمويه مصادر أموال مكتسبة بطرق غير مشروعة، وجعلها تبدو كأنها قانونية المصدر.

وكشف المصدر نفسه، أن الأبحاث والتحقيقات تجري في أكثر من مستوى لتتبع خيوط ومعاملات أفراد الشبكة الإجرامية بعد بروز خطورتها في عملياتها العابرة للقارات، في سبيل حصر امتداداتها وانعكاساتها على مجالات أوسع، كالإرهاب والاتجار في السلاح وغيرهما من الأنشطة المحظورة.

واتسعت الرقعة الجغرافية للأبحاث والتحقيقات، حسب اتساع وشساعة الاماكن جرى بها حجز الكمية القياسية للمخدرات الصلبة المحجوزة، إذ تقتفي الأبحاث آثار الشركات ورؤوس الاموال المشكوك فيها بكل من طنجة والناظور وتطوان والبيضاء ومراكش وأكادير، بالنسبة إلى داخل تراب المملكة، كما تتعدى هذه الرقعة بالبحث في اداد هذه الشركات بكل من دبي وإسبانيا وفرنسا.

وقالت "الصباح" أن الاستثمارات التي تقتفي الابحاث آثارها، تعتمد على أشخاص عاديين، حاملي أسماء فقط دون رساميل، يلعبون الدور وتجرى مختلف الاستثمارات والمعاملات المالية بأسمائهم، وذلك لفائدة أشخاص آخرين غير ظاهرين.

وتهدف الأبحاث نفسها إلى كشف مختلف مشاريع المستهدفين، سيما بالنسبة إلى الأنشطة ذات الربح السريع، كتحويل العملات والمتاجرة في التحف الفنية والسيارات المستوردة باهظة الثمن.



1.أرسلت من قبل hafida bent sami في 11/10/2017 20:37
il faut aller voir la statut d ibno khaldoune en Tunisie et vous comprenez ce qui se passe dans les pays arabes

2.أرسلت من قبل Nadori في 11/10/2017 22:01 من المحمول
SLM o3alaykom nas da nador khatihom ilyas al Omari Foad alhima. Darto nador GHIR sabab. Fayqin o3ayqin

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

أعضاء منتخبون بمكتب هلال الناظور يتهمون الرئيس بالتشطيب على أسمائهم

تفريغ 1,795 غراما من الكوكايين من أمعاء برازيليين أوقفهتهما شرطة مطار محمد الخامس

مخزون السدود بجهة "الحسيمة - طنجة" يفوق 440 مليون متر مكعب

تأخير محاكمة الزفزافي ورفاقه إلى 19 دجنبر.. الدفاع طالب باستدعاء مدير "دوزيم" ومسؤول القنوات الرسمية

مثير بالفيديو.. الفنانة كوثر براني إبنة الناظور ترفض الإجابة عن هذا السؤال

بالأسماء.. استئنافية الحسيمة توزع أكثر من 42 سنة حبسا على 20 ناشط بحراك الريف

إتحاد المساجد المغربية بهولندا ينجح في إقامة حوار الأديان بهولندا بحضور اليهود والمسلمين والمسيحيين