كواليس مأدبة عشاء العنصر في فيلا الرحموني بسلوان


ناظور سيتي ـ متابعة

احتضنت مدينة سلوان، يوم أمس الأربعاء 5 ماي الجاري، مأدبة إفطار، حضرها عدد من الوجوه السياسية المنتمية إلى حزب الحركة الشعبية، ومن أبرزها الأمين العام للحزب محند العنصر والقيادي محمد أوزين، إلى جانب شخصيات أخرى.

وعرف اللقاء المنظم بفيلا الرحموني، الذي حضره أيضا كل من محمد الفاضيلي وعبد الله أوشن، وعبد القادر أقوضاض، الحسم في عدد من النقاط المتعلقة بالانتخابات الجماعية والبرلمانية القادمة.

ومن أبرز الوجوه التي خلفت وعدها ولم تحضر هذه المأدبة، البرلمانية ليلى أحكيم نتيحة الصراع السياسي القائم بينها وبين سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي للناظور، إضافة إلى السياسي المثير للجدل محمد أبرشان البرلماني المنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي، بعدما اكتشف أن الجهات التي دعته تسعى فقط للحصول على دعم مالي لتغطية مصاريف الانتخابات المقبلة، وتسبب غياب أبرشان في غضب بعض الوجوه التي كانت تنتظر حضوره، ومن بينهم الرحموني نفسه.


ونتج عن اللقاء منح الثقة لرجل الأعمال المعروف وديع التنملالي، المتحدر من مدينة زايو، والذي كان في وقت سابق برلمانيا حركيا، وهو إبن المقاول المعروف مصطفى التنملالي، الذي يتمتع بقاعدة كبيرة بالمنطقة، ومن شأن تزكيته أن تخلق صراع وتنافس شرس بينه وبين الاستقلالي محمد الطيبي رئيس جماعة زايو.

كما تم الحسم خلال هذا الإفطار في وكيل لائحة الحزب على مستوى جماعة الناظور، حيث تم الاجماع على منح التزكية لسعيد الرحموني بعاصمة الإقليم.

فيما لم يتم الحسم في وكيل الائحة الخاصة بالجهة، وبعض الجماعات الأخرى المهمة في إقليم الناظور، حيث من المنتظر ان يتم الحسم فيها في الأيام القليلة القادمة.

وبعدها انصرف الأمين العام لحزب السنبلة محند العنصر ومرافقيه عبر طائرة خاصة، تم استئجارها بحوالي 70 ألف درهم، من المطار الدولي الناظور العروي.


182489249_928754201292545_7044357276459539026_n.jpg

182438725_464595464632026_7702940411096915405_n.jpg

182613543_119087863545492_5114881144786660598_n.jpg

157193597_1365464003852409_7257413808537282664_n.jpg

182590448_1181343172338343_8695851221629238678_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح