كندا "تكافئ" طالبي اللجوء الذين ساعدوا مرضى كورونا بمنحهم الإقامة الدّائمة


 كندا "تكافئ" طالبي اللجوء الذين ساعدوا مرضى كورونا بمنحهم الإقامة الدّائمة
ناظورسيتي -متابعة

كشف ماركو منديتشينو، وزير الهجرة الكندي، الجمعة، أنّ بلاده ستمنح الإقامة الدّائمة فوق أراضيها لطالبي اللجوء الذين "عرّضوا أنفسهم للخطر لتقديم الرّعاية لمرضى كورنا.

ويمكن لهؤلاء أن يحصلوا على الإقامة لهم ولأفراد عائلاتهم إذا كانوا قد تقدّموا في وقت سابق لمارس 2020 بطلبات في هذا الشأن، حتى لو كانت قد رُفضت حينئذ.

وأكّد منديتشينو، في ندوة صحافية أن هذا الإجراء يهمّ طالبي اللجوء الذين عرّضوا أنفسهم للخطر بكيفية مباشرة، من خلال رعاية مصابين بفيروس كورونا، في منزل أو في عيادة أو دار للمسنّين. وأضاف "بما أن هؤلاء الأفراد يواجهون مستقبلاً غير مؤكّد في كندا، فإنّ الظروف الحالية تستحقّ إجراءات استثنائية، تقديرا لخدماتهم الاستثنائية خلال فترة الوباء". وتابع أنهم "يعرّضون أنفسهم للخطر، ونحن مُمتنّون لخدماتهم وتضحياتهم، وأيضا لوضعهم احتياجات المجتمع قبل أي شيء آخر".


وكان جاستين ترودو، رئيس الوزراء، قد تعهّد، في ماي الماضي، بالنظر في برنامج لتسوية أوضاع "الأشخاص الذين يقومون بأعمال بطولية" في مواجهة وباء كورونا.

ويشتغل أغلب طالبي اللجوء في كبيك، التي تعدّ المنطقة الكندية الأكثرَ تضرّرا من الجائحة، بما يناهز 61 ألف مصاب بالفيروس، توفي منهم 5 آلاف و715 شخصا.

وتمثّل هذه الأرقام تقريبا نصف أعداد الإصابات والوفيات في عموم التراب الكندي، والتي بلغت 121 ألف إصابة و9 آلاف و50 وفاة. وترتبط دُور الرعاية بـ80 في المئة من الوفيات بهذا الفيروس.

ويُتوقع أن يستفيد من هذا الإجراء الجديد على الصّعيد الوطني، بحسب تصريحات لمحامي طالبي اللجوء لراديو كندا أول أمس الجمعة، ما يناهز 1000 شخص.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح