"كرة القدم القاعدية".. فوزي لقجع يدعو إلى تعميم تجربة الحسيمة في المؤسسات التعليمية


حميد المرنيسي

دعا فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، خلال الاجتماع الذي عقده، أمس السبت، بمعية أوشن روبرتس، المدير التقني الوطني، مع كل أطر ومديري أقسام الإدارة التقنية الوطنية، في إطار التتبع المتواصل لتطوير منظومة كرة القدم الوطنية، إلى تكثيف الجهود ورفع وتيرة العمل لتنفيذ العقد -البرنامج الذي كان قد وُضع للارتقاء بالممارسة الكروية في المغرب.

وحثّ لقجع، في الاجتماع ذاته، على العمل القاعدي والاشتغال على الممارسة في مختلف مناطق المغرب وأقاليمه وملء الخَصاص في الجهات، بالتأطير والمساعدة في تنظيم تظاهرات محلية اعتمادا على "ملاعب القرب" والاستفادة من الشّراكات مع وزارات الثقافة، والشباب والرياضة، والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. وأبرز أن تأطير الإدارة التقنية الوطنية ينبغي ألا يقتصر على مركّب محمد السادس لكرة القدم أو جهة ما، بل على كافة أقاليم المغرب ومدنه بلا استثناء، من منطلق أنّ "النتائج والإنجازات لا تُحصد بالاقتصار على العمل الممركز، بل بالانفتاح على مختلف المناطق".


وفي السياق ذاته، أفادت الجامعة، في بلاغ، بأنه تم طرح العديد من المواضيع والمستجدّات ذات الصلة بكافة أقسام الإدارة التقنية الوطنية والفئات الصغرى للمنتخبات الوطنية، كحصيلة مرحلية لعمل الإدارة التقنية الوطنية. وتم أيضا تقديم حصيلة الترشيحات لدورات التكوين للحصول على رخصة "كاف أ" لموسم 2020 -2021، بما في ذلك الملفات المقبولة، وكذا حصيلة اللقاءات والاجتماعات التي نُظّمت للرد على استفسارات وتساؤلات المرشحين الذين لم تُقبَل ملفاتهم. كما قدّمت، وفق المصدر نفسه، تفاصيل وبرنامج الدورات التكوينية، التي ستنطلق ابتداء من أكتوبر المقبل.

وشهد الاجتماع كذلك، بحسب بلاغ الوزارة، عقد لقاء عبر تقنية التواصل المرئي مع الخبير الفرنسي دافيد بولونجي، الذي قدّم نموذجا لكرة القدم القاعدية داخل المؤسسات التعليمية المدرسية في منطقة الحسيمة؛ ما يسمح بإرساء القيم الأساسية للممارسة الكروية لهذه الفئة، وأيضا بتوسيع دائرة الممارسة؛ وهي البرامج التي طالب رئيس الجامعة بتعميمها على باقي أقاليم المملكة وجهاتها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح