كانت في حالة سكر طافح.. درك أزغنغان يوقف الفنانة نادية البركانية بعد محاولة فرارها


ناظورسيتي: محمد محمود

تمكنت عناصر الدرك الملكي بسرية أزغنغان، ليلة يوم أمس الإثنين، من إلقاء القبض على الفنانة المعروفة باسم الشهرة "نادية البركانية"، بعد تسجيل فرارها على متن سيارة من تون داسيا، بالسد القضائي المتمركز بجماعة إعزازن ، بحيث تمكنت عناصر سرية أزغنغان من إيقافها في حالة سكر طافح مباشرة بعد فرارها لزملائهم بإيعزانن.

وفي تفاصيل الواقعة، فإن الفنانة نادية البركانية، فرت بعدما أوقفها عناصر الدرك الملكي على مستوى السد القضائي بجماعة إيعزانن المتمركز على الطريق الساحلية، بحيث لم تمثثل في إطار المراقبة الروتينية التي تعمل على فرضها جميع السدود القضائية على مستوى الإقليم.

وفور فرارها، مكن التنسيق المحكم بين درك إعزانن وأزغنغان من وضع اليد على الفنانة نادية البركانية، التي كانت في حالة سكر طافح، بحيث عملت عناصر درك أزغنغان على إحكام قبضتهم عليها، حين بلوغها نقطة للمراقبة، بحيث تم اقتيادها صوب مقر السرية، إذ تم وضعها تحت الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، في انتظار احالتها على القضاء لمتابعتها بالمنسوب إليها.

وأشار مصدر مطلع أنه ينتظر متابعة الفنانة بتهمة الفرار وعدم الامتثال لأوامر الدركيين، وكذا خرق حالة الطوارئ الصحية، إضافة إلى تهمة السكر العلني.


وعلاقة بالفنانين، اقتحمت السلطات المحلية، مساء الأحد 20 يوينو الجاري، حفل فني أحيته الفنانة دنيا باطما بقاعة الحفلات مالاباطا بمدينة طنجة بسبب خرق التدابير الوقائية المعمول بها لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وشاركت في الحفل ذاته سليلة منطقة أولاد البوزيري بسطات بحضور زوجها وعدد كبير من الأشخاص، وقد عجّل بتنقل السلطات المحلية إلى مكان الحفل بعد أن بلغتهم إخبارية عن عدم احترام الإجراءات الاحترازية من طرف مجموعة من الحاضرين والضرب بها عرض الحائط.

وقد عمدت السلطات المعنية في شخص باشا منطقة امغوغة وقائد الملحقة الإدارية العاشرة وعناصر أمنية تابعة للدائرة الأمنية الثانية إلى توقيف الحفل، في حين قامت بالاستماع إلى المشرفين على تنظيمه، في مقدمتهم منظم الحفل ومسيّر القاعة بعد أن وقفت بشكل مباشر عند الاستخفاف بالتدابير الوقائية التي أوصت بها وزارة الصحة لمواجهة الوباء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح