كاتب عام نقابة "إ.م.ش" يكشف مشاكل ومكتسبات الطبقة الشغيلة بالناظور


ناظورسيتي: محمد العبوسي- بدر الدين أبعير

قال ربيع المزيد، الكاتب العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، أن الندوة الصحفية المنعقدة سابقا بمقر المنظمة الأسبوع الماضي، جاءت في إطار التواصل مع الرأي العام المحلي حول عمل المؤسسة، وكذا بغية توجيه رسائل للجهات المعنية على أساس إيجاد حلول للطبقة الشغيلة بالناظور، باعتبار دورهم المحوري المتجلي في الترافع كشريك إجتماعي.

وتطرق المزيد، إلى ملف عمال شركة تدبير قطاع النظافة بالإقليم، الذين تحصلوا على مجموعة من المكاسب بعد سلسلة من جلسات الحوار والترافع، وكذا بتدخل من السلطات المعنية بالمدينة.

وأضاف المزيد أن قطاع سيارات الأجرة الكبيرة، يعد من بين أكبر القطاعات المتضررة بالناظور، بسبب مجموعة من الأسباب ابرزها العقود العرفية التي تجمع بين المكتري وصاحب المأدونية، كعقود كراء طويل الأمد أو تنازل عن الرخصة، ما حرم فئة كبيرة من الاستفادة من الدعم الذي خصصته المؤسسات كالحكومة المغربية ومجالس الجهة والمجالس الإقليمية.



وأضاف المتحدث أن من بين المشاكل أخرى التي يعاني منها مهنيو القطاع، نجد غياب المرافق الصحية بمجموعة من المحطات، داعيا مجلس المدينة النظر في الأمر بجدية، مشيرا إلى أن الاتحاد المغربي للشغل قادر على تجهيز محطات سيارات الأجرة الكبيرة بإمكانياته الذاتية غيرة على المدينة، في غياب دعم أو ميزانية رسمية تتوصل بها النقابة.

وفي السياق نفسه أشار الكاتب العام للاتحاد المغربي للشغل بان دور النقابة لا يقتصر على تأطير الطبقة العاملة والمهنيين، والتجار الذين يشتغلون لحسابهم الشخصي، بل يتعداه إلى احتضان كافة الحركات الاجتماعية بالإقليم، مشيرا إلى أن مقر الاتحاد يحتضن العديد من الجمعيات والتعاونيات واللجان والتنسيقيات الاجتماعية، الذين ينشدون العمل المنظم المسؤول والمتوافق مع القانون.

وأضاف المزيد، أن الكثير من الحركات الاجتماعية التي كانت غير معترف بها أو كانت عرفية، أطرها الاتحاد المغربي للشغل، واصبحت تنظيمات مسؤولة وتترافع بشكل سلمي وعقلاني عن مطالبها والهدف هو إرجاع النضال إلى قنواته القانونية، ليأخذ المجرى الذي يحمي السلم الاجتماعي العام بالإقليم، كما أن مجموعة من الفئات ليست لها المقدرة على كراء مقرات لها، لذا يفتح لها الاتحاد أبوابها.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح