المزيد من الأخبار





قضية حوليش ومن معه تأخذ منحى أخر.. التحقيق في ثرواتهم داخل المغرب وخارجه


ناظور سيتي ـ متابعة

أمرت النيابة العامة بإجراء بحث حول ممتلكات سليمان حوليش الرئيس السابق للمجلس الجماعي للناظور، وباقي نوابه، وذلك لمعرفة حالتهم المادية، داخل المغرب وخارجه.

وقد كشف الأستاذ عبد الله أشاون، محامي سليمان حوليش، المتابع بتهم تتعلق بتورطه في ارتكاب خروقات قانونية تهم المال العام أثناء فترة تدبيره لشؤون المدينة، أنه وبعد انتهاء البحث التفصيلي، لاسيما بعد قضاء موكله حوليش حوالي ثمانية أشهر من الاعتقال الاحتياطي، في السجن، كان منتظرا إحالة الملف على غرفة الجنايات الابتدائية بقسم جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس، إلا أن هناك طلب للنيابة العامة لإجراء بحث حول ممتلكات الرئيس وحول حالته المادية وباقي نوابه داخل أرض الوطن وخارجه.

وأضاف دفاع الرئيس السابق للمجلس الجماعي للناظور، أنه في انتظار انتهاء هذا البحث الذي عهد القيام به من طرف قاضي التحقيق وهو الذي سيحدد مصير القضية، أو بالأحرى بعد انتهاء البحث سيصدر قاضي التحقيق قرارا في أغلب الظن بالإحالة على غرفة الجنايات لتبدأ مرحلة أخرى من المحاكمة التي تختلف عن مرحلة التحقيق، حيث أن الطابع الأساسي في مرحلة التحقيق هو طابع السرية بصفة عامة.


وقال ذات المتحدث أما بخصوص المحاكمة فستكون علانية أمام قاعة الجلسات ويمكن متابعتها من قبل عامة الناس بداية من أسرة المتهمين ووسائل الإعلام إضافة إلى عموم المواطنين.

وتجدر الإشارة إلى ان المحكمة الادارية بوجدة، قررت في وقت سابق، عزل سليمان حوليش، رئيس المجلس البلدي لمدينة الناظور، المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، من مهامه، وتجريده من العضوية، وأصدرت حكمين مماثلين في حق كل من النائبين الثالث والرابع، وهم على التوالي، الحسين أوحلي وعلال فارس عن حزب العدالة والتنمية، إثر تورطهم في قضايا تتعلق بارتكاب خروقات قانونية تهم المال العام أثناء فترة تدبيرهم لشؤون المدينة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح