قضية "حمزة مون بيبي".. استئنافية مراكش تؤيد الحكم الابتدائي في حق المتابعين


قضية "حمزة مون بيبي".. استئنافية مراكش تؤيد الحكم الابتدائي في حق المتابعين
ناظورسيتي -متابعة

قضت محكمة الاستئناف في مراكش، اليوم الاثنين، بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق المتابعين في قضية "حمزة مون بيبي".

وأيّدت المحكمة المذكورة الأحكام الصادرة في حق كل من "س. ج."، المعروفة بـ"غلامور" و"م. ض."، مراسل جريدة إلكترونية وطنية، و"ع. س."، مالك وكالة لكراء السيارات.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية في المحكمة الابتدائية قد قضت بمتابعة المتهمين الثلاثة بالتهم المنسوبة إليهم في قضية حسابات التشهير والابتزاز الوهمية المشهورة باسم "حمزة مون بيبي".

وقضت المحكمة الابتدائية في حقهم بسنتين حبسا نافذا وغرامة 10 آلاف درهم لكل واحد منهم، مع أدائهم تعويض مدني بالتضامن حُدّد مبلغه في 100 ألف درهم.

وقد أُدّي هذا المبلغ لفائدة سهام بادة، المعروفة بـ"سلطانة"، ومثلها لمصطفى ماهر، مسير أحد الفنادق المصنفة في أكادير، ومثلها لليلى الموانع.


كما حكم على المعنيين بالأمر المذكورين أعلاه بدفع 50 ألف درهم لنور الدين الغرابي، الملقب بـ"نيبا"، ومثلها لمحمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان.

أما بالنسبة إلى المشتكية سعيدة شرف والمركز الوطني لحقوق الإنسان فقد قضت المحكمة بعدم الاختصاص.

وتوبع المتهمون، الموضوعون رهن الاعتقال في المركب السجني "لوداية"، بجنح "توزيع ادّعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم والتهديد بإفشاء أمور شائنة، ودخول نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والنصب".

يأتي ذلك في الوقت الذي أجّلت غرفة الجنايات الاستئنافية في محكمة الاستئناف بمدينة مراكش، الأربعاء الماضي، النظر في قضية “حمزة مون بيبي” إلى وقت لاحق.

وتأجّل "الملفّ"، الذي يتابَع فيه كل من دنيا وابتسام باطما وعائشة عياش، وصوفيا طالوني، إلى غاية الأربعاء 6 يناير المقبل.

وكانت المحكمة الابتدائية في المدينة ذاتها قد قضت في إطار هذه القضية في حق المغنية دنيا باطمة بـ8 أشهر سجنا نافذة، وسنة في حق أختها ابتسام وغرامة 10 آلاف درهم، وبسنة وصف نافذة في حق مصمّمة الأزياء عائشة عياش وبـ10 أشهر في حق صوفيا طالوني، مالكة ومسيرة شركة في الرباط.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح