NadorCity.Com
 






قصص من الواقع...أبشع طلب من رجل لإبنه المتزوج


قصص من الواقع...أبشع طلب من رجل لإبنه المتزوج
مصطفى تلاندين

إخواني القراء في هذه الحلقة من حلقاتنا المستمرة قصص من الواقع سأقص عليكم قصة عجيبة وغريبة عما يسمى بانفصال الشخصية: فقد تحدث علماء النفس كثيرا عن هذا المرض النفسي العضال الذي يصيب الكائن البشري وأقول لكم قبل أن تقرؤوا ما سأقصه عليكم إن هذه القصة ليست من ضرب الخيال ولا من نسج الأوهام بل هي قصة حقيقية واقعية لبشر من لحم ودم يعيشون معنا ويأكلون الطعام ويمشون في الأسواق مثلنا ومثلهم لكن وهم الغرور وادعاء العجب ومرض الأنانية وحب الظهور أودت بهم إلى القاع فانتكسوا بعد رشدهم وزاغوا بعد أن هداهم الله وابتعدوا عن الفطرة السوية والسليمة بعدما أبصروا الطريق فبأس الصنيع وبأس العمل.

لقد قص علي أحد الأشخاص قبل مدة قليلة فقط حكاية حقيقية تقشعر لها الأبدان وتشمئز لها النفوس فإليكموها يا أحباب فاسمعوا وعوا. هناك شخص يحسب نفسه من النخبة المتشبعة بالعلم والدين والمتربعة على كرسي الالتزام. قضى فترة من عمره ليست باليسيرة يدعو إلى مبادئ النقاء والصفاء ويتخذ لنفسه شعار العفة والطهارة وامتثال المبادئ السامية وكان كل من يستمع إليه وهو يدعو إلى امتثال هذه المبادئ وتطبيقها في الحياة الخاصة والعامة إلا ويندهش لحلاوة منطقه وكلماته المعسولة وحجة بيانه وروعة عباراته وسحر كلماته المنمقة والمزخرفة عن امتثال السبيل القويم واقتفاء الصراط المستقيم حتى أصبح يضرب به المثل مع مرور الأيام وجعله حديث الخاص والعام يضربون به المثل في الاستقامة والنزاهة والطهارة والتضحية من أجل خدمة الصالح العام ونبذ الأنانية والحرص على الجماعة والصدق وتجنب الكذب والنفاق وشهادة الزور...

إلى حد الآن الأمور عادية جدا وطبيعية وهادئة لكن كما تفاجئنا الحياة في كل مرة بمفاجأتها الغريبة وصدماتها المدهشة كانت المفاجأة الكبرى والصدمة المركبة التي ستحصل وسأخبركم بها الآن وقبل ذلك أنصحكم يا إخواني الأعزاء بالنصيحة الثمينة التالية: لا تثقوا في المظاهر ولا تنخدعوا أبدا بالأشكال الفارغة والمظاهر الزائفة والعلامات الخارجية الواهمة. فكم من نهر هادئ يخفي لنا من المصائب والمصاعب ما لا يعد ولا يحصى وكم من هدوء وسكون تبعته عواصف وزوابع لا تعد ولا تحصى والمثل يقول: ليس كل ما يلمع ذهبا، والشاعر يقول:

إذا رأيت أنياب الليث بارزة """ فلا تحسبن الليث يبتسم لم يكن الفتى الشاب الذي مرت سنوات قليلة على زواجه بشريكة عمره التي اختارها لتكمل نصف دينه لم يكن يتوقع يوما أن تكون زوجته المحبوبة والتي تعلق بها ضحية لمرض والده النفسي ولم يكن يتوقع أبدا أن يتحول هذا الوالد الرحيم بأبنائه المشفق عليهم الراجي بنجاحهم وسعادتهم إلى عاشق متيم مغرم وبزوجة ابنه. فقد نزل الخبر كالصاعقة على هذا الولد المسكين والأدهى والأمر من كل هذا أن الخبر لم يأته من شخص آخر بل ستتفاجؤون وتصدمون وربما تصعقون من هول ما تسمعون إذا أخبرتكم بأن هذا العاشق المغرم المتيم بزوجة ابنه إلى حد الجنون ليس إلا هذا الرجل الذي قضى حياته في ادعاء النقاء والصفاء. فخدع كثيرا من الناس بهذا المنظر الراقي والشكل الزائف بل إن الكارثة العظمى والصاعقة الموجعة والضربة القاضية والصدمة الرهيبة هي التي سيتلقاها هذا الولد الشاب المسكين حينما يأتيه أبوه يوما ما طالبا منه طلبا عجيبا وغريبا وهو أن يطلق زوجته الشابة من أجل أن يتزوج بها هو.

أي مرض ؟ أي جنون؟ أي هستريا؟ بل وأي التزام وأي مظهر خداع يظهر هاؤلاء الناس أمام الملأ وهم يخفون في بواطن صدورهم ما لا يظهروا لعوام الناس من معجبيهم؟ إنها قمة الصدمة وهول الفاجعة وبشاعة الطلب فلا حول ولا قوة إلا بالله والله المستعان على ما تصفون وحسبنا الله ونعم الوكيل.

لكم أن تتصوروا معشر القراء حجم الكارثة وهول الفاجعة التي ألمت بهذا الولد وهو يكتشف هوس أبيه بزوجته التي هي في حكم ابنته ولكم أن تتصوروا حكم الفارق الكبير والهول الشاسع بين رجل ستيني في خريف عمره وبين فتاة في العشرينات من عمرها وفوق ذلك كله أن يكون الطرف شخصا ملتزما إنها قمة الحمق بل الحمق عينه والمرض عينه والوقاحة عينها. ما كاد الولد المتزوج من سرد قصته العجيبة مع أبيه إلا وكدت أنهار من هول ما سمعت وفظاعة ما قصه علي وبشاعة ما حصل له مع والده المريض النفسي لأن هذا الحدث ليس عاديا غريب من نوعه يحتاج إلى من يتصدى له ويكتب عنه ويفضح مراميه ونواياه السيئة ونزواته المريضة.



1.أرسلت من قبل abdulrahman yasser في 23/02/2017 16:43

رائع اخي

2.أرسلت من قبل شموخ العز في 07/07/2017 01:42 من المحمول
نعم القصة فاجعة ولا يمكن أن يتوقع ذلك من الآب
لكن معلوم أن زوجة الأبن تكون محرمة على أب الزوج حتى وإن طلقها الأبن

3.أرسلت من قبل rema في 18/07/2017 11:12
I LIKE

4.أرسلت من قبل ماري محمد عبد الكريم حسن في 08/08/2017 20:30 من المحمول
كان من السهل تفادى كل ذلك لو ان الزوج الشاب استقل منزلا خاصا به وبزوجته وابعدها عن والدة فاللوم يقع على الطرفين وحتى الزوجة تتحمل جزءا من الاثم

5.أرسلت من قبل محمد صباغ في 02/10/2017 00:46 من المحمول
احتمال يكون في حق عالبنت وهو عدم التزامها بلبس ساتر بحجة انو هاد والد زوجها وهيه بنظروا بنتو هاد اكبر غلط بتقع فيه كتير بنات انو بيلبسو اللبس الي بيكشف مفاتن الجسد قدام والد زوجها وهيه مابتعرف شو هيه عواقب هاد الشي

6.أرسلت من قبل المدير /علىي نصر الصباحي في 05/10/2017 19:40 من المحمول
استغر الله العظيم. ولا حول ولا قوه الى بالله.
حقيقه. لا اعرف ما اقول. من هول. ما قرات.

7.أرسلت من قبل حسبي الله ونعم الوكيل اولا واخيرا في 04/10/2018 20:29 من المحمول
لا يسعنا الا ان نقول اللهم ثبتنا على الايمان بك ولا تفتناز بعد اذ هويتنا
ا
Register PIVOT to get BTC Bonus:PIVOT is a community for cryptocurrency investors. https://www.pivot.one/app/invite_login?inviteCode=jjzxqr

8.أرسلت من قبل المسلم في 01/11/2018 18:08 من المحمول
يا اخي حتى لو الابن طلق زوجته فلا يحل لوالده الزواج منها اطلاقا حسب الشرع وكذلك لو أن الأب كان متزوج من فتاه غير والدة ابنه لو الأب طلقها أو الأب مات فلا تحل له لأنها أصبحت كوالدته وهذا حكم الشرع والله.اعلم

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بائع للورود بالناظور: مع حلول "عيد الحب" نسجل إقبالا متزايدا على اقتناء الورود والأزهار

وزير الخارجية ينفي إستدعاء سفيري المغرب بالسعودية والإمارات .. حضرا من أجل إجتماعات

فافي يسأل: ما الذي تغيّر في الناظور؟.. استمعوا للإجابات الحارقة للساكنة

حوليش يسائل وزير حقوق الإنسان حول إعقتال 6 من افراد الجالية بميناء بني نصار

مثير.. اعتقال أستاذ متقاعد وقيادي في صفوف البيجيدي متلبسا بمحاولة هتك عرض طفل قاصر ببركان

تعزية ومواساة في وفاة والدة الرئيس واللاعب السابق في صفوف فريق الفتح الرياضي الناظوري

حقوقيون يحتجون في شوارع البيضاء تضامنا مع معتقلي حراك الريف