قرار "حاسم" سيعقب اللقاء.. الملك محمد السادس يجتمع بوزير الصحة والداخلية ورئيس الحكومة


قرار "حاسم" سيعقب اللقاء.. الملك محمد السادس يجتمع بوزير الصحة والداخلية ورئيس الحكومة
ناظورسيتي: متابعة

من المنتظر أن يعقد الملك محمد السادس، عشية اليوم الخميس 05 نونبر الجاري، بالقصر الملكي بالرباط، لقاء يجمعه بكل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ووزير الصحة خالد آيت الطالب.وحسب مصادر مطلعة، فإن هذا اللقاء يأتي عقب التطور الكبير الذي شهدته الوضعية الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب، خصوصا بعد تسجيل الأرقام الكارثية التي تم إحصائها يوم أمس الأربعاء، في عدد الإصابات التي بلغت 5745 حالة مؤكدة، وعدد الوفيات التي بلغت 82 وفاة في 24 ساعة.

ومن المرتقب أن يعقب الاجتماع قرارا حاسما، يهم الوضعية الوبائية للفيروس بالمملكة، إذ ينتظر أن تصدر اللجنة العلمية والتقنية المكلفة بتتبع جائحة فيروس “كورونا” المستجد، قرار جديد يروم التحكم في الحالة الوبائية ببلادنا.وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، قرر تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني إلى غاية 10 دجنبر 2020، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد.


وأوضح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد السعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة برئاسة السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن المجلس درس وصادق على مشروع مرسوم رقم 2.20.788 يقضي بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا “كوفيد 19″، والذي قدمه وزير الداخلية.

وأضاف أنه “حرصا من السلطات العمومية على استمرار ضمان فعالية ونجاعة الإجراءات والتدابير المتخذة للتصدي لانتشار جائحة “كوفيد 19″، فإن مشروع هذا المرسوم يقضي بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني من يوم الثلاثاء 10 نونبر 2020 في الساعة السادسة مساء إلى غاية يوم الخميس 10 دجنبر في الساعة السادسة مساء”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “بالنظر لما تقتضيه ضرورة الحرص على تناسب الإجراءات والتدابير المتخذة مع تطور الحالة الوبائية بمختلف جهات وأقاليم المملكة، فقد أجازت مقتضيات مشروع هذا المرسوم للسلطة الحكومية المكلفة بالداخلية اتخاذ كافة التدابير المناسبة على الصعيد الوطني بما يتلاءم والمعطيات المتوفرة حول الحالة الوبائية السائدة، بالإضافة إلى تخويل ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم صلاحية اتخاذ جميع التدابير التنفيذية التي يستلزمها حفظ النظام العام الصحي على مستوى عمالة أو إقليم أو جماعة أو أكثر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح