قرار الجزائر بخصوص شراء المغرب للغاز عبر إسبانيا!


ناظور سيتي ـ متابعة

بعد اتخاذ الجارة الشرقية الجزائر لقرار عدم تجديد عقد أنبوب الغاز المغاربي، الذي يربطها بإسبانيا عبر المغرب، مستبدلة إياه بخط مباشر يربطها بأوربا، تسعى الجزائر، لمنع المغرب من شراء غازها من إسبانيا.

وقد خرج مصدر رفيع بالشركة الوطنية للمحروقات في الجزائر، “سوناطراك”، بتصريحات يستبعد فيها شراء المغرب للغاز الجزائري عبر إسبانيا لعدة أسباب وتعقيدات، قال إن بعضها تقنية وأخرى مالية، في وقت بلغت فيه أسعار الغاز الطبيعي بأوربا مستويات قياسية فاقت 15 دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وأفاد مصدر رفيع بشركة “سوناطراك” لـ”الشروق” الجزائرية، أن حديث خبراء إسبان قبل أيام عن إمكانية شراء المغرب للغاز الجزائري عبر إسبانيا، من خلال عكس حركة الغاز في أنبوب المغرب العربي أوربا “أمر بعيد عن الواقع ومستبعد جدا، بالنظر إلى أن حركة الغاز كانت تتم من الجنوب (الجزائر) نحو الشمال (المغرب وإسبانيا) بواسطة محركات دفع خاصة”، مضيفا أن عكس حركة الغاز أي من الشمال (إسبانيا) نحو الجنوب (المغرب)، يستدعي استثمارات من طرف إسبانيا أو المغرب، لتزويد الأنبوب بمحركات دفع، تقوم بنقل الغاز من إسبانيا وصولا إلى المغرب عبر أنبوب المغرب العربي.


ووفق ذات المصدر، فإن هذا الاستثمار يتطلب أموالا والكثير من الوقت، ما يعني أن جاهزيته لن تكون قبل الربيع القادم في حال تمت مباشرة الاستثمار فيه عند انتهاء عقد أنبوب المغرب العربي أوربا في 31 أكتوبر المقبل في أحسن الأحوال.

وقد كانت وزارة الطاقة الجزائرية، قد أعلنت التزام بلادها بتغطية جميع إمدادات إسبانيا من الغاز عبر أنبوب مباشر يربط البلدين، ما يعني التخلي عن الخط الذي يمر عبر المغرب.

من جانبه، بقي المغرب متشبثا بالخط المغاربي، وقالت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أمينة بنخضرة، مؤخرا، إن المغرب مع الحفاظ على خط أنابيب الغاز المغاربي – الأوربي، الذي ينتهي عقد العمل به متم أكتوبر المقبل.

وقد أوضحت بنخضرة، أن إرادة المغرب للحفاظ على هذا الخط لتصدير الغاز تم دائما تأكيدها بوضوح وعلى جميع المستويات منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقالت بنخضرة إنها “إرادتنا كما عبرنا عنها شفاهيا وكتابيا، في العلن وخلال المحادثات الخاصة “، وذلك ردا على أخبار روجت لها بعض المواقع الإلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي، مفادها ادعاء أن المغرب قد يكون قرر منع تزويد إسبانيا بالغاز مع انتهاء مدة العقد.

وأكدت أن خط أنبوب الغاز المغاربي – الأوربي، الذي دخل الخدمة منذ 25 سنة، يمثل أداة رائعة للتعاون رابح-رابح، ونموذجا لمشروع إقليمي مهيكل ومفيد للجانبين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح