قرارات الحكومة مرضاتنا.. هذه آراء الناظوريين حول تدابير مكافحة كورونا خلال رمضان


ناظورسيتي: بدر الدين.أ- محمد. ع

عبر عدد من أرباب الأنشطة التجارية بالناظور، من خلال إحدى حلقات ميكرو شيماء، الذي تعده الزميلة شيماء الفاطمي، عن استنكارهم للقرار القاضي بفرض حظر التجوال الليلي، خلال شهر رمضان، لما له من تداعيات نفسية واجتماعية واقتصادية بالدرجة الأولى.

وأكد المتحدثون أن أنشطتهم التجارية تضررت بشكل كبير طيلة فترة جائحة كورونا، منذ انتشار الوباء شهر مارس من السنة الماضية، وما تلاه من سن جملة من القوانين والتذابير الرامية للحد من انتشار كوفيد-19.

وأضاف المتحدثون، أنه كان من الواجب على أصحاب القرار بالمغرب، أن يتخذوا في المقابل إجراءات، تعوض شيئا ما المهنيين عن الأضرار التي تلحق بتجارتهم، بسبب إجراءات الإغلاق وضعف الطلب من المواطنين.

وتعيش مختلف الأنشطة التجارية بإقليم الناظور ، حالة إستثنائية بعد فرض تدابير الحجر الصحي في البلاد وتوقف معظمها بعدة مناطق، بحيث منعت عدد من المواطنين من مزاولة عملهم وبالتالي عدم قدرتهم على الإنفاق كما هو معتاد إضافة الى أن التوقيت الذي حددته السلطات لإغلاق محلاتهم لا يتوافق مع الفترة التي يتبضع فيه المواطنين غالبا وهي فترة المساء خاصة في شهر رمضان


وللإشارة، أعلنت الحكومة المغربية، اليوم الأربعاء، عن الاجراءات المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان المبارك، في إطار تدبير مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، القرار الذي يرتقب أن يثير نقاشا واسعا وسط فئات عريضة من المهنيين وأرباب المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم.

وحسب مصدر حكومي، فقد قررت الحكومة حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة السادسة صباحا باستثناء الحالات الخاصة، كما تقرر الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا.

كما يرتقب أن تصادق الحكومة غدا الخميس، على مرسوم تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 ماي الجاري، ليدخل هذا القانون شهر الـ14 في ظل مطالب تدعو السلطات إلى تخفيف القيود المعتمدة نظرا لإضراره بمصالح الكثير من الفئات وتجميد عدد من الانشطة المهنية.

وسيتم منع التنقل بين المدن دون التوفر على رخصة السفر الاستثنائية طوال شهر رمضان، فضلا عن منع كل أشكال التجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح